أنحاء الوطنمجتمع

أمريكا: محامي السعودي المتهم باغتصاب طفل ليلة رأس السنة يؤكد أنه “غير مذنب”

لأس فيغاس (كاليفورنيا) – وكالات – (أنحاء) :-

أكد دون تشيريز محامي السعودي المتهم باغتصاب طفل (13 عاما) أن موكله سيبلغ المحكمة حين يمثل أمامها في 17 كانون الثاني (يناير) الجاري بأنه غير مذنب.

وكانت السلطات الأميركية أعلنت أنها تحتجز سعودياً (23 عاماً)، بتهمة الاعتداء جنسياً على طفل (13 عاماً) ليلة رأس السنة الميلادية 2013، وذكرت صحف محلية أن المتهم السعودي يواجه أيضاً تهمتي الاختطاف والنهب، طبقاً لقوانين ولاية نيفادا، وهو ما يعني أنه يواجه احتمال الحكم عليه بالسجن عشرات الأعوام.

وأشارت صحيفتا «واشنطن تايمز» و«إيكزامنر» إلى أن الطفل المجني عليه كان مع أسرته في الفندق الذي يقيم فيه السعودي، وأثناء عبوره الممر أجبره المتهم على دخول غرفته وقام باغتصابه.

ووجهت النيابة للسعودي تهمة الاعتداء جنسياً على ضحية دون سنّ الـ16، وإرغامه بالقوة، وهو ما يعتبر اختطافاً من الدرجة الأولى. وفضلاً عن ذلك، فإن تشريعات ولاية نيفادا توجه تهمة النهب لمن يدخل مكاناً بنية ارتكاب جريمة.

وذكرت صحيفة «إيكزامنر» أن فحصاً أجري في المركز الطبي الجامعي في لاس فيغاس، أكد حدوث «اغتصاب وحشي». وقالت صحيفة «لاس فيغاس ريفيو جورنال» إن المتهم اعترف للمحققين بأنه حاول أن يدفع مالاً لضحيته في مقابل تحقيق مبتغاه، ولما رفض الطفل قام باغتصابه.

يذكر أن المتهم مازن العتيبي برتبة رقيب في سلاح الجو السعودي، وجاء الى أمريكا لتلقي التدريب في مركز القاعدة الجوية في سان انطونيو.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 0000 بخصوص الموضوع أشار استطلاع عالمي ان الأميركيون هم اكثر الشعوب ممارسة للجنسي على الكة الأرضية حيث ان معدل العام في السنة 132 مرة.وتأتي روسيا في المرتية الثانية بمعدل 122 مرة في العام.
    وأحتلت اليابان وماليزيا والصين اقل معدلات ممارسة للجنس.

    اما باالنسبه لمازن فهو طالب علم ثانين باالنسبه لقضيته فااعتقد انه هناك في خطاء

    قال الله سبحانه وتعالى (وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ)
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( اتق دعوة المظلوم ، فإنها ليس بينها وبين الله حجاب ) رواه البخاري ومسلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق