أنحاء الوطن

فاطمة الأسمري .. كتلة أمراض لا تمشي على قدمين والمستشفيات ترفض علاجها

 

صالح آل شليه – (أنحاء) : _

بدأت معاناة فاطمة علي سعيد الأسمري (35 عاما) منذ أن كانت في العاشرة، بإصابتها بمرض السكري من النوع الأول المعتمد في علاجه على الأنسولين ثم تطورت الحالة وأصيبت بمرض ضغط الدم المرتفع وربو شعبي.

وتفاقمت حالة فاطمة لتصاب بفشل كلوي نهائي يعتمد على الغسيل ثلاثة أيام في الأسبوع، ثم أصيبت بفقد البصر نهائيا إثر نزيف في الشبكية وتأثر العصب البصري جراء الضغط والسكر والغسيل بالهيبارين.

ولم تتوقف معاناتها عند هذا الحد، بل أصيبت بخلع في مفصل القدم اليمنى قبل أكثر من سنتين، وعانت مؤخرا من تجلط الدم وأعطيت أدوية الهيبارين لكن دون فائدة بسبب عدم الحركة لوجود الكسر مما أدى لتجلط الدم في أجهزة الغسيل وتم تحويلها لمستشفى عسير المركزي ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومستشفى القوات المسلحة بالرياض ولكن لم تجد المريضة سوى الاعتذار.

وأصيبت مؤخرا بكسر ثاني في مفصل القدم اليسرى حتى أنها أصبحت عاجزة تماما عن المشي وأصبحت الآن طريحة السرير الأبيض بمستشفى بللسمر العام، وقد تدهورت حالتها وقد لجأت للمستشفيات الخاصة، مع العلم بأن دخلها الشهري 800 ريال من الشؤون الاجتماعية.

وما ضاعف معاناة فاطمة هو رفض المستشفيات تقديم العلاج لها على الرغم من حصولها على أوامر بالعلاج فيها، وتسأل الله أن ينهي معاناتها في أقرب فرصة، وتجد العلاج سواء في داخل المملكة أو خارجها.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الله يكون بعونا ..اللهم سخر لها من عندك يا الله
    .
    لانها ليست من “العائله المعصومه” ماحد راح يدري عنها ولا احد راح يساعدها للاسف

  2. عجبي والله يا بلد.. مواطنة تشحت المستشفيات الحكومية لعلاجها وتعتذر تلك المستشفيات لإستقبال حالتها.. والله العظيم عيب الحكومة وفقها الله ما قصرت عمرت المستشفيات والمراكز الصحية المتخصصة ولكن الخلل في الذين حملوا الأمانة وخانوها وصاروا يفصلوا ويصولوا ويجولوا علي كيفهم.. لا أعلم عن سبب رفض المستشفيات الحكومية الكبيرة في إستقبال الحالة.. أتمنى من معالي وزير الصحة وفقه الله أن يقرأ هذا الخبر وأنا متأكد سوف يتدخل شخصيا في إنهاء معاناة المريضة… وفي الختام نسأل الله العظيم أن يشفيها ويشفي مرضانا ومرضاكم ومرضى المسلمين.. آمين يا رب العالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق