اقتصاد

بعد سبع سنوات عجاف .. هيئة الاستثمار تعترف بتعثر مدينة حائل الاقتصادية

صورة لمدينة حائل الاقتصادية كماهي على أرض الواقع ، وفي الاطار “رسم تخيلي” كما اعلن عنها في 2006م

 فيحان منيف، حائل، (أنحاء) :-

أقرت الهيئة العامة للاستثمار بتعثر مدينة الأمير عبدالعزيز بن مساعد الاقتصادية بمنطقة حائل، بعد سبع سنوات على إطلاقها.

وقال أمين عام هيئة المدن الاقتصادية مهند الهلال خلال انطلاق فعاليات منتدى حائل للاستثمار 2013 “إن المدينة الاقتصادية تأثرت سلبيا بالأزمة الاقتصادية العالمية، مبينا أن الشركة المطورة لم تتمكن من توفير التمويل اللازم لتنفيذ أعمال البنية التحتية”.

وأضاف مهند الهلال أنه “رغم اكتمال أعمال التخطيط ووضع التصمايم الهندسية والعمرانية للمدينة إلا أنه لم يتم المضي قدما وتحقيق إنجاز على أرض الواقع حتى الآن”.

وشدد الهلال على أن هيئة المدن الاقتصادية غير راضية عن التأخير في مشروع المدينة الاقتصادية، وأنه سيتم التعامل “مع الوضع الراهن بكل جدية وحزم وبالاشتراك مع الجهات المعنية بتذليل كل العقبات والمضي قدما في المشروع وتحقيق تقدم على أرض الواقع في اقرب وقت ممكن”.

وأوضح أمين عام هيئة المدن الاقتصادية أن الهيئة طلبت من مطور المشروع خطة عمل واضحة بجدول زمني يحدد تاريخ البدء في تنفيذ المشروع ليلتزم بها، سيتم على ضوئها تقييم مدى تقدم المشروع من عدمه والنظر في إمكانية المطور على تحقيق إمكانياتنا جميعا لينطلق المشروع انطلاقة صحيحة.

وكان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز قد أعلن في 13 يونيو 2006، أثناء زيارته إلى حائل عن توجيهه بإنشاء مدينة الأمير عبدالعزيز بن مساعد الاقتصادية،  وكانت المدينة بحسب المخططات الأولية ستحتل المرتبة الثانية في قائمة أكبر المدن الاقتصادية الجديدة التي أعلن عنها في ذلك العام، إلا أنها لازالت الى الآن في هذا العام مجرد رسومات على الورق وأرض فضاء إلا من بعض المخلفات على الواقع.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. سوف نعود بعد سبع سنوات إذا الله أحيانا ..
    سوف نعود نكرر ونذكر العوائق ونجد لها المبررات الواهية ” ما رصد لها بح أنأكل مع ما أكل من مشاريع وهميه ” وإن نفذ سيكون بأسوء المواصفات و المقاييس ثم يصبح أثر بعد عين.

  2. الناس ثلاثة أنواع: الحكيم، العا قل وألأحمق

    الحكيم: يتعلم من أخطاء الآخرين

    العا قل: يتعلم من اخطائه

    ألأحمق: لا هذا ولا ذاك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق