أنحاء الوطن

بعد كارثة رهام .. وفاة مواطنة جراء نقل دم ملوث بمستشفى الملك فهد بجازان

صحف ـ جازان (أنحاء)

استفاقت منطقة جازان – بعد الطفلة رهام حكمي – على ضحية جديدة دفعت حياتها ثمناً للأخطاء الطبية ونقل دمٍ ملوث بإحدى مستشفيات المنطقة هي حنان الدوشي.

وفقا لصحيفة “سبق”  فقد كانت الدوشي التي تعاني من الأنيميا المنجلية قد أُدخلت مستشفى الملك فهد المركزي بجازان وهي تمشي على قدميها وفي خلال 14 يوماً فقدت حياتها بعد إصابتها بجرثومة ناتجة عن نقل دم ملوث إليها.

وقال إدريس الدوشي شقيق المتوفاة: “أُدخلت أختي حنان طوارئ مستشفى الملك فهد المركزي بأبي عريش وهي تعاني آلاماً في البطن من الأنيميا المنجلية، وكانت نسبة الدم حينها ناقصة، حيث اعتادت كل شهر أن يُنقل لها دم من المستشفى”.

وأشار إلى انه بعد يومين من نقل الدم شعرت أخته بألم شديد في أنحاء جسدها وبدأت حرارتها ترتفع مع نقص في نسبة الأكسجين، ما اضطر الأطباء لإدخالها العناية المركزة بعد اكتشاف جرثومة في الدم الذي نُقل لها”، مشيرا إلى أن حالة أخته تدهورت يوماً بعد الآخر حتى فارقت الحياة، ودُوِّن في شهادة وفاتها أن السبب “جرثومة في الدم”.

وحمل الدوشي وزارة الصحة مسؤولية وفاة أخته، لافتاً إلى أنه كان قد طالب بنقل أخته لمستشفى متخصص عن طريق الإخلاء الطبي لتردي الأوضاع الصحية والخدمات الطبية في المنطقة الجنوبية لكنه لم يجد من يسمع صوته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. أتذكر وأنا طفل قبل أكثر من 30 عاما كلمات أغنية للفنان فهد بلان “يرحمه الله” يقول فيها:-
    واشرح لاها عن حياتي واشرح لاها… إلخ…
    فعلا مأساة بمعنى الكلمة تسيب وتماطل وتخاذل من المسئولين بما يحدث للناس من مجازر ومسالخ… يكفي تلوث البيئة اللي حنا فيها من مياه صرف صحي راكدة في شوارع وأحياء مدينة جدة ونفايات متراكمة فوق بعضها البعض وأصبحت مرتع خصب للذباب والناموس والحشرات والفئران وغيرها… والموضة الجديدة أصبحت في مستشفياتنا في عملية نقل دم ملوث للمرضى ويصبحوا ضحايا.. فلا بد من حل جذري لتلك المهازل حتى أصبح الناس يتخوفون من المستشفيات خشية الأخطاء التي يقع بها الكادر الطبي والفني… رغم أخطاء القطاع الخاص إلا أنه هو الأفضل… الدليل هل هناك مسئول في وزارة الصحة يتعالج في المستشفيات الحكومية.. أكاد أجزم بأن السواد الأعظم لا يفعلون ذلك لأنهم أدرى بما يحصل في داخلها من مهازل… ولهذا يجب وضع الحلول الجذرية حتى تتحسن صورة مستشفياتنا كما عهدناها سابقا ونحن على ثقة بأن ذلك سوف يحصل ما دام هناك عزيمة وإصرار على النجاح من قبل المسئولين إن شاء الله تعالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق