أنحاء العالم

صحيفة بريطانية تدعي أن السعودية لا تريد أن يرى العالم صورا من هدم آثار مكة

(أنحاء) – وكالات : –

تحت عنوان “الصور التي لا تريد السعودية للعالم رؤيتها وأدلة على هدم أقدس الآثار الاسلامية في مكة”، نشرت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية تحقيقاً أرفقته بثلاث صور قالت فيه “بدأت السلطات السعودية بهدم بعض أقدم الاقسام في اكثر مساجد الاسلام اهمية، وذلك في إطار عملية توسيع للكعبة مثيرة للجدل تقدر كلفتها بمليارات الدولارات.

” وحصلت الصحيفة على صور يظهر فيها عمال ومعهم حفارات آلية وقد بدأوا بهدم بعض أجزاء من آثار تعود للدولتين العثمانية والعباسية في الجانب الشرقي من المسجد الحرام في مكة المكرمة.

واشارت الصحيفة الى أن المبنى الذي يعرف ايضا باسم المسجد الكبير، هو أهم المواقع المقدسة في الاسلام لضمه الكعبة، القبلة التي يتوجه اليها جميع المسلمين في صلاتهم.

والأعمدة هي آخر ما تبقى من أقسام المسجد التي تعود الى مئات السنين ، وتشكل المحيط الداخلي على مشارف الارض الرخامية البيضاء المحيطة بالكعبة.

وحسب الصحيفة، أثارت الصور التي التقطت على مدى الأسابيع القليلة الماضية رعب علماء الآثار، كما تزامن نشرها مع زيارة ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز الحريص على الحفاظ على التراث المعماري، إلى المملكة العربية السعودية ترافقه زوجته كاميلا دوقة كورنوول.

واثار توقيت زيارة الامير البريطاني تنديدا من قبل نشطاء حقوق الإنسان السعوديين بعد اعدام السلطات السعودية 7 اشخاص في وقت سابق من هذا الاسبوع رغم حقيقة أن بعضهم كانوا أحداثا عند ارتكابهم الجرائم المدانين فيها.

وقد حفرت العديد من الأعمدة العثمانية والعباسية في مكة المكرمة بالخط العربي وحملت أسماء صحابة النبي محمد ومؤرخة لحظات مهمة في حياة نبي الإسلام.

ويؤرخ احد الاعمدة التي يعتقد أنه هدم بالكامل، لمعراج النبي محمد الى السماء في ليلة القدر، حسبما نقله موقع “بي بي سي”.

واوضحت الصحيفة أن هذه الأعمال تأتي ضمن مشروع السلطات السعودية المقدر كلفته بمليارات الدولارات لتوسيع مساكن الحجاج واستيعاب الاعداد المتزايدة التي تتدفق على مكة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. حتى الاجانب فاقسين الفساد : )

    على العموم اثارنا الاسلاميه تهدم وتطمس

    ونعال الملك عبدالعزيز مرزوزه في الجنادريه وكانها اهم من الاثار الاسلاميه !!!

  2. توسعة المطاف اصبحت ظروره .. ومن سبق له وأن طاف في الدور الثالث سيعرف اهمية التوسعه .. وإذا كانت الاثار الموجوده -رغم دلالاتها- إذا كانت ستعيق اي مشاريع تفيد المسلمين فأن الأولوية لما يخدم المسلمين .. والإعلام غير المسلم سيركز بالطبع على مايهمه لكن يفترض من المسلمين توضيح قناعاتهم

  3. بدل هدمها كان من الأولى تفكيكها وعرضها في المتاحف كآثار إسلامية تؤرخ لفترة من أهم الفترات في التاريخ الإسلامي. أعتقد أن إزالة هذه الأبنية الأثرية قرار سياسي أكثر منه شرعي وافهم يا فهيم.

  4. حقيقة أثارنا الإسلامية مهمة جدا في ترسيخ تاريخنا الإسلامي وما فعله الأباء والأجداد.. فأنا شخصيا من كثر حبي وشغفي للأثار الإسلامية أبحث عن المساجد القديمة والأثرية لأصلي فيها حيث أشم فيها عبق التاريخ والحضارة السابقة أيام الأباء والأجداد… عموما نسأل الله تعالى أن يقدم ما فيه خير للبلاد والعباد..

  5. هاذي توسعه اكيد التوسعه رح يكون في هدم وبعدين هاذي التوسعه طوال السنه توقف وقت الحج ويرجعون يوسعون ولعثمانيين ايش دخلهم هاذ للمسلمين جميعهم مايخص العثمانينن فقط ولمصلحت الاسلام. مافي شي مخبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق