كتاب أنحاء

عن نصفنا المشلول أتحدث

كثيراً ما يخطر بذهني بأننا نتحدث كثيراً عن أشياء ربما نعني بها شيئاً آخر ، أو أننا نتحدث عنها دون إدراك كامل بما تعنيه ، وأننا نعبر عن رغباتنا فقط حين نتحدث عنها .

وخذ عندك (يا هداك الله) قضايا مثل التنمية البشرية ، وتنمية الموارد البشرية ، لا تكاد تخلو صحيفة أو منبر خطابي أو أي وسيلة من وسائل الميديا والتواصل الاجتماعي من الحديث عنها بإلحاح ، إنها أشبه بالأغنية الجماعية التي نرددها دون ملل .

نردد هذا القول والإحصائيات تؤكد  بأن أكثر من 78% من إجمالي العاطلات السعوديات هن من حملة الشهادات الجامعية، فيما غالبية العاطلين من الذكور لا يزيد تأهيلهم عن الثانوية العامة، حيث تبلغ نسبة المتعطلين من هذه الفئة التي لا يزيد تأهيلها عن الثانوية العامة 76% من مجموع المتعطلين الذكور.

صحيح أن المملكة ليست بدعاً في هذا عن بقية المنظومة العربية فبيانات البنك الدولي تشير إلى أن مساهمة المرأة العربية في سوق العمل لا تتجاوز نسبة 23 في المائة ، ويجعلها هذا الأدنى في العالم مقارنة بـ65 في المائة في شرق آسيا التي تعتبر الأعلى و59 في المائة في دول منظمة التعاون الاقتصادي. وإذا استمر النمو على هذه الوتيرة الهزيلة، يتوقع -طبقا لتقرير للبنك الدولي- ان يستغرق لحاق المرأة العربية بالمستوى الذي تتمتع به نظيرتها في الغرب نحو 150 عاما.

وبالرغم من التقدم النسبي الذي حققته المرأة السعودية فيما يخص حقوقها بقرار الملكي لخادم الحرمين الشريفين بتخصيص 20 في المائة من مقاعد مجلس الشورى للنساء، فان الحواجز التي تواجهها للحصول على مناصب عمل تبقى قائمة، ويعتبر الاختلاط من العراقيل الرئيسية التي تواجه دخول المرأة السعودية لسوق العمل.  ولمواجهة ذلك خصصت الحكومة قطاعات تعمل فيها النساء فقط، مثل محلات بيع الملابس الداخلية للنساء او إنشاء مصانع او ورشات يحظر على الرجال العمل فيها.

لكن نتائجها تبقى محدودة ، بسبب قلتها ونوعية مناصب الشغل المعروضة فيها والتي لا تتناسب وإمكانيات وطموحات السعوديات المتعلمات ، وإذن ما هو المخرج الأكثر فاعلية للاستفادة من هذه الثروة البشرية المهدرة ؟. ليس أمامنا فيما يبدو سوى تفعيل منظومة المسؤولية الاجتماعية ، والارتقاء بها بما يليها في التنافسية المسؤولة للشركات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. يا رجال وظف الرجال اولا واذا اكتفوا بالرجال مره مره دور وظائف تناسب المرأه
    بصراحة شيء عجيب وغريب هل حصل الرجال وظائف اصلا !!!
    بتوظيف الرجل تتوظف المرأه كزوجة في بيته ولكن بتوظيف النساء فيعني انه هناك رجال عاطل في الشارع

    1. ههههههههههه اضحكتني يارعاك الله

      عندما لاتتوظف المرأة يصبح نصفنا مشلول هههههههههه

      هذة هي النظرة المادية للامور

      اذا كنت لاتجني المال فانت غير مفيد ومشلول والمجتمع لايستفيد منك
      كيف ينظر مثل هذا الكاتب للامور
      سوف اشرح قليلاً
      اذا كانت المرأة في بيتها تربي اولادها فهي عنصر مشلول
      اذا كانت المرأة في بيتها تحاول مساعدة زوجها في ايجاد جو مريح يساعد الزوج على العمل والكفاح تصبح غير مفيدة ومشلولة
      ياخي المرأة هي حياة لكل رجل سوي
      وجودها حياة
      وعملها في بيتها حياة
      وتربيتها لاولادها حياة
      وحفظها لبيتها وعائلتها حياة
      المرأة هي سر الوجود وسر النجاح وسر السعادة
      اخي الكريم ارجو ان يكون الافق واسع
      وان لايكون التركيز على المهم وترك الاهم
      الاهم هم الشباب
      سلاح الامة ودرع الوطن وحفظة البلاد
      ان اهتمينا بالشباب وصنعنا منهم رجال ارتقينا
      وان افشلناهم هزمنا وضاعة ريحنا
      تقبل تحياتي

  2. بصراحة لايمكن ان اصدق ان هناك سعودي يفكر بمثل تفكير هذا الكاتب ويمر بقوله تعالى (وقرن في بيوتكن ولاتبرجن تبرج الجاهلية الاولى) الكاتب يدعو الى ان نعود الى الخلف الى الجاهلية الاولى .

  3. اتمنى ان تبحث عن حلول لبطالة الشباب
    فلقد مللنا وتشبعنا من هذه المواضيع
    هل عمل المراءه في بيتها وتربية اطفالها
    ورعاية زوجها شلل؟
    هل التطور وتنمية المجتمع ان يكون في كل بيت خادمه ومربيه للاطفال يعود الزوج ولا يجد السكن ولا الراحه في بيته لان المرأه تعمل نهارا وترتاح ليلا او تستعد لعمل غد
    الا يكفي المرأه تعب الحمل والولاده والتربيه حتى تكلف باعمال اخرى
    ثم من وجهة نظر الكاتب هل المال والماده هو كل شي
    هل المرأه اذا كانت غير عامله تكون مشلوله!!
    اليست التربيه هي اهم واسمى وظيفه والام الحقيقيه وليست الخادمه البديله هي اهم اسس الاسره الناجحه التي هي اللبنه الاولى لمجتمع ناجح
    اين الكتاب والمتحدثون باسم المرأه عن المطلقات والعوانس والارامل والعجائز اليست هذه فئه تستحق من يدافع عنها ويسن القوانين لحفظ كرامتها ولحياة طيبة لها

  4. يا اخت حنان
    الظاهر الرجال يبغى يتزوج طبيبه راتبها فوق الثلاثين الف ويروح هو ينام في البيت ويريح باله والمسكينه تنكرف وتتمرمط وهو على الريموت وكوب الشاي وعلى الواتسب ؟

  5. محمد الاسمري
    ان من اتحدث عنه هو زوجتي واختي وابنتي ومن حقهم ان يكون لهن مكان في صناعة مستقبل البلد .. كفانا هتافات معادية لعمل المرأه ومن حقها ان تترجم تعليمها بسوق العمل ففي عهد الرسول صل الله عليه وسلم وصحابته رضي الله عنهم عملت المرأة وكافة وشاركت حتى في الحروب .. فكيف تغمض انت وغيرك اعيونكم وتتجاهلون ذلك ؟؟ والى متى تسكنكم غشاوة الجهل والرجعيه

    ان عمل المرأة كرامة وعزة لها من الحاجة الى الغير او الاستغلال في سبيل قضاء احتياجاتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق