هنا و هناك

دراسة : احتواء بول الإبل على كميات علاجية من الأجسام المناعية

8 (Copy)

(أنحاء) – متابعات : ــ

أثبتت دراسة بروتومية جديدة استمرت أربع سنوات أجراها الدكتور عبدالقادر بن عبدالرحمن الحيدر وفريقه البحثي في جامعة الملك سعود، احتواء أبوال الإبل على كميات علاجية من الأجسام المناعية، غير موجودة في أبوال الحيوانات الأخرى.

 وفي دراسة أخرى متزامنة تعد غير مسبوقة، كانت لمقارنة حليب الإبل وحليب البقر، وهي دراسة مشتركة بين جامعة الملك سعود وجامعة دنفر ومعهد متخصص في كندا إضافة إلى جامعة الملكة بلفاست بإنجلترا، وجد من خلال هذه الدراسة أن حليب الإبل يحتوى على كميات مرتفعة من الأجسام المناعية الصغيرة غير موجودة في حليب الأبقار، كما تم اكتشاف ببتيدات مهمة بينت الفوائد العلاجية لحليب الإبل.

وكشف الفريق البحثي عن وجود أجسام مناعية صغيرة الحجم في حليب وأبوال الإبل، وهذا يعدّ اكتشافاً جديداً، ومن خلال الفحوصات المخبريّة بيّنت الدراسة احتواء دم الإبل على عشرة أضعاف ما هو موجود في البقر وكذلك في الإنسان من فيتامين (د) حيث اكتشف الفريق أن دم الإبل يحتوي على 800 مايكروجرام مقارنة بما معدله 50 مايكروجراماً في البقر وكذلك في الإنسان الطبيعي، لذلك لم يسجل ولم يعرف عن الإبل إصابتها بمرض هشاشة العظام، وهذا يشير إلى أن حليب الإبل قد يكون ذا جدوى في علاج نقص فيتامين (د) وتحتاج الخواص الطبية والبيولوجية إلى مراكز بحثية متعددة لعمل دراسات تفصيلية تغطي جميع جوانبها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. أين محمد آل الشيخ و حصة آل الشيخ… وأتباعهم من الزنادقة الذين حكموا أهواءهم على أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم… أنظروا حتى إلى غير المسلمين أثبتوا بالوسائل العلمية إنفراد أبوال الإبل عن سائر المخلوقات بفوائد متعددة..

  2. لست بحاجه الى هذه الابحاث فالرسول صلى الله عليه وسلم هو الصادق والمعتزله واللبراليين من نحى نحوهم قديمة هرطقاتهم فعقولهم لاتصدق شيء فهي عقول تكذب وتعيش على الكذب والتكذيب والشك والتشكيك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق