ثقافة وفنون

السويدان : أبرأ إلى الله من التبرع بأموالنا للانقلابيين .. وأخلاقي تمنعني أن أقول عن الأمير الوليد إلا خيراً | فيديو

طارق السويدان

(أنحاء) – متابعات : ــ

أكد الداعية الدكتور طارق السويدان أنه تربطه علاقة صداقة واحترام بالأمير الوليد بن طلال أخرجت للنور مشروع قناة “الرسالة”، مبينا أنه لم يستغل يوماً القناة في الترويج لحزب أو تيار معين.

وأوضح خلال استضافته على قناة “الجزيرة مباشر” مساء أمس (الخميس) أنه في بداية إنشاء المشروع اتفق مع الأمير الوليد على أن تكون “الرسالة” قناة وسطية مفتوحة للجميع لا تخضع لتيار أو توجه معين، متسائلا: “هل تأثرت القناة في أي من أوقاتها بتوجهي الإخواني الذي أعلنت عنه منذ عام 1991”.

وأضاف أنه يشهد أن قناة “الرسالة” ما كان لها أن تقوم لولا دعم الأمير الوليد وأن أخلاقه تمنعه أن يقول عن سموه إلا خيراً، مؤكدا أن اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية وأن قناة “الرسالة” كانت دائما توجه من خلال اللجنة الشرعية.

وفيما يخص التبرعات التي قدمتها الحكومة الكويتية للحكومة المصرية عقب الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي، قال: “إنني أبرأ إلى الله من التبرع بأموالنا لهؤلاء الانقلابيين في مصر”.

[youtube width=”600″ height=”370″]http://www.youtube.com/watch?v=IR_t9CV-2MM[/youtube]

[youtube width=”600″ height=”370″]http://www.youtube.com/watch?v=XYL_zSQ_kzw[/youtube]

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. تكفى يللى مع الامير الوليد بن طلال على هونك
    هههههههههههههههههههه
    اجل انقلابيين والله انهم اطلق من لحيتك-تلعب بحاكمية الله ياهلفوت لاوشغال طويل العومر الله ابوها من لحى-ابراء الى الله انتم اعداء الله واذناب الطواغيت

  2. ماعلينا من الشخصنه ياهلفوت انتا وياه فاهلا وحيا هلا من يقول ويشتمنى ويحقر سنسفيلى وسنسفيل اللى انسلنى كمان فوق البيعه لمن يقول بان هناك امور شخصيه ومشخصنه وانى لاقسم يمين الله العظيم اننى لااعرف الاخ السويدان الا من خلال حلقه واخرى بالصدفه فوجدته يركز على القاده والقياديين وكيف تكون القياده ولااعلم انه رئيس تحرير بشبكة روتانا للامير الوليد بن طلال –ماهذا الذى يتحدق عن القياده والقاده فوضعت اسمه امام البحث فوجدت الصفحات اغلبها وجلها يوتيوب عن القاده والقياديين كيف يكونو—
    والان صدمت نعم صدمت عندما وجدته يعمل بالشبكه فحزب الاخوان معرروف جيدا اننا نعتمد من خلاله فكر الاب الروحى الشهيد العالمى الكبير سيد قطب يرحمه الله برغم الاختلاف معه قليلا فى امورا هى الان ارفع من سيد قطب وغيره ايضا فاليوم صراع اممى وتشريعى ومرجعى وانتم تشهدون منذ سنوات طوال مايكتب والا الان عن الحاكميه الالهيه الساميه كمرجعيه تشريعيه وحضاريه وحقوقيه ودستوريه وقانونيه يتضح من خلالها النص المقدس الالهى الثابت والفرق بينه وبين القانونى المتغير بجميع الدول والتى تعلن انها اسلاميه لاشك ولدول العالم فمن حق امة العرب والمسلمين المشاركه الامميه فى صياغة نظام قيمى ايضا واخلاقى واقتصادى ويسياسى جديد خاصه مع سقوط المنظومه الديموقراطيه فى ظل الازمه الاقتصاديه الخطيره دوليا-

    او مراقبة الدول سوف تتم بموجب الشرعيه الدوليه والمواثيق او الديموقراطيه ولغة الاحتجاجات والاعتصامات والثورات كحق ديموقراطى ثورى لتداول السلطه ايضا الامور ليست مهزله فهنا مؤسسيه وصراع وتنظرون جميعا كيف وقف المايسترو الثائر الحق هاهو موضوع عندكم بالموقع لايزال قبل يومين ترون اخطر رد فعلى يبين للجميع هول مايجرى خلف الكواليس-فالديموقراطيه تنهار ولم نسمه لاسويدان ولاغيره يتكلم لابل وجدنا اهل اللحى وقد صمتو عن الخلافه-وكانها -عقيده ودين يستشهد من اجلها المسلم -وقد عرفها الاخوان انفسهم بانها التمكين–انما التمكين للحزب التابع للبنا وليس سيد قطب-وسيد قطب لاعلاقه له بالخلافه وبتلك المهازل لان الديموقراطيه اول حرب على الخلافه وعلى الاديان والمذاهب الحزبيه جميعا وهاهى تنفض الغبار اليوم عالميا بالحروب الاهليه والطائفيه والثوريه والدمويه ايضا—ام انتم لاتبصرون–
    من الذى اضر هنا بالدين وبالصراع وتجاهلو وداسو حاكمية الله بدستور معلن انهم الاخوانج دستور لااقول علمانى ولاليبرالى بل اجرامى فقط لانه صدر من حزب الاخوان المسلمين فهل سيد قطب سيقبل بدستور كالذى اوجده مرسى وحزب الاخوان الدولى والمرشد محال بل سابع المستحيلات –فاين السويدان وغيره ان كانو كبارا لماذا لم يصرخو صرخه لله ولحاكميته جل وعلا وكمرجعيه للامه لتتحد الامه فوق جراحاتها وكوارث طائفيتها وعرقياتها واقلياتها قبل ان يشعل العدو المنطقه ويفرو راجعين لبلدانهم هربا من الجحيم الذى اوجدونا فيه ومطلوب اليوم نتابع هرطقات السويدان مع الامير الوليد بن طلال وابراء الى الله وامور البروبغندا المشروخه—تعطى دروس بالقياده وللاجيال مساكين فقط بالشعور تصبح قائد وقيادى لاتجربه لاخبره لاخوض ملمات ومعتقلات حكومات ليعرف الانسان كيف يتعامل مع العدو قبل الصديق–نعم سيكون قيادى وقائد انما خيخه هنا–حسب مايراه السويدان–الامر ليس حزب الاخوانج كما تتصورون لا-
    لاننجر الى مهازل حزب الاخوانج كما انه لم ننجر ايضا الى من يريد اقحامنا فى حروب مذهبيه وطائفيه وتمسكنا بالشرعيه الدوليه لكى لانرى اى تهديدات من اى جهه فالشرعيه الدوليه تعنى انه لاصوت يرتفع الا وستضربه تلك الشرعيه الدوليه فورا وهنا الامر اقوى واخطر من الحرب الامريكيه المنفرده او بالتحالف-والحكومات ذكرنا والاحزاب انهم ليسو من ضمن المجتمع المدنى الغير حكومى والمستقل وممنوع عليهم التدخل بموجب ميثاق الامم المتحده وهاهى مصر تعلن عن اقفال الجزيره وقد يصبح الامر تفاهم حكومى رسمى مصرى قطرى بخصوص قناة الجزيره لانه تعتبر حكوميه وغير مستقله–

    اذن اعتبرو الامر تمكين والخلافه جعلوها ايديولوجيا وتركو حاكمية الله واعلنو الدستور واقسمو اليمين الدستورى وليس يمين الله جل وعلا ولاعلى كتابه الذى هو عنوان شعار الحزب ومحمى بالسيوف انما الكرتونيه الديموقراطيه وشرعية ارقامها بالصندوق والكوته ومطلوب التمكين الالهى بالخلافه هنا للحزب–حسنا اذن لم يكن التمكين وسقط الحزب دوليا نظرا لتلك الايديولوجيا-وهى لعبة -الخلافه-
    فالقرضاوى هاهو مع امير قطر وكافة شيوخ الاخوان هاهم بالخليج وبارفع المناصب ولديهم قنوات اعلاميه خاصه وجميعها حكوميه منها ماليس للامير الوليد بن طلال ولاشبكته الاعلاميه -انما اريد افعم واريد ان تبررو لى هنا –اين التميز هنا اليس هو التميع مع الحكام كيف تعلنون معارضتكم للطغاة والحكام وانتم عاملون لديهم كيف-

    وهاهو لديكم هنا بالموقع بعد ان ترو ماتم التنويه عنه اعلاه وهو كيف اعترض المقرر الاممى السامى على القاده العسكريين بمصر عقب انتخاب مرسى ليقومو بالغاء المجلس الذى انتخب مرسى وقد كادت تدخل مصر فى حرب اهليه وكان موقف رفيعا جدا مروعا للقوى الدوليه وقد وافق طنطاوى وعنان وصمتو على رئاسة مرسى العياط لمصر -بموضوع الحكومه المصريه تقرر حل جماعة الاخوان عنوان بشعار حزب الاخوان-وقد اتو ليضربو ضربتهم بخطبة الجمعه عن الخلافه وهى التمكين ولاشاور احد ولايرون احد كفو يردون عليه وعملو فيها خلافه للهيمنه وهم تحتد اقدام اميركا والجيش وبيتحكمون بالعالم حزبيا وديموقراطيا ولاعليهم بالصراع الاممى والحقوقى القائم العقائدى والمرجعى والحضارى وحاكمية الله الساميه كمرجعيه نطالب بها دول وحكومات وطغاة عرب ومسلمون قبل غيرهم وهم يشرعون ويتلاعبون بالتشريع والدين وبالاحزاب وبالفتاوى من الادعياء اللى مدوشينا فعلااعلاميا وفضائيا يصرخون كقاده وهم صعاليك مفعوىلا بهم ويريدون الزعم انهم حزبيون اليوم ولله وليس الامر شرعية حزب الاخوانج هنا ماسمحنا لحزب اوباما وبوتين غيره يلعب بالمنطقه وبنا جميعا بنسمح للعياط والسويدان وعريفى وطقتهم والطواغيت فوق البيعه اللى جعلوهم مفعولا بهم سياسيا وحزبيا ان يحتكر دين الله والحقيقه ويخفى الصراع اللى يعرفه مضبوط ليعطى دروس عن القاده كيف يكونو -خوش والله—-
    نعم فاين السويدان راعى دروس القياديين والقاده هنا وغيره-اين حقيقة سقوط الحزب باعلان الخلافه وضربة التمكين–
    انه الانهيار اذن وعبر عنه الامير الوليد بن طلال كمن يقول يالسويدان وغيرك احنا حكومه وانت حزبى اخوانجى وطالما انك اخوانجى فانت عقيدتك الخلافه وهى سقطت ايديولوجيا مع قادتك بالحزب فسبحان الله بالامس القرضاوى يهدد الامارات والخليج واليوم اتفضلو العنوان -الانقلابيين -وابراء الى الله— وماعلاقة الله جل وعلا بادعياء وطواغيت اختطفو الدين حزبيا وارادو التمكين فسقطو ديموقراطيا —
    ماعلاقة الله هنا جل وعلا بحزب لم يعلن حاكمية الله انها مرجعيه لاله ولاللبلد الذى حكومه مايقارب عام ونصف-نفس اللعبه التى جعلت اميركا تاتى بالاخوان هم اللاعبون اللذين قررو استدراج الاخوان لخطبتهم العصماء مع العريفى بجامع عمر ابن العاص—ديموقراطيخ وخلافه يالسويدان تجى هذى هاه-
    اوههههههههههه-
    لاحكام ولاطواغيت تجاهلو فقط المايسترو الاممى الكبير- الا وهم رايحين بخرايطها عاجلا او اجلا-نعم-منهم من سقط والباقى ينتظر
    هذا التمكين الالهى –ماهو لعب الصغار والادعياء—نعم–
    ف بمجرد مذكره دوليه لجلب اى زعيم واى رئيس حزب واى مسؤول عن جرائم حرب عسكرى او مدنى بالعالم يوقعها المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان امين السيد-
    وليد الطلاسى–
    فورا تتم الملاحقه الدوليه للمطلوب ايا كان– وهنا يكون التمكين الالهى الحاسم والكبير وهناك تمكين قادم اروع واحسم من الحسم نفسه بالمرحله المقبله انشاءلله برغم صعوبتها ومرارة تداعياتها– ومن خلال الصراع لاشك فالايديولوجيا تخرج مع الصراع والتمكين ليس لحزب ولالافرعه العالميه اراده الله جل وعلا لفرد يقود الصراع الاممى وبموجب الشرعيه المستقله والمكتسبه انتزاعا فرديا لاحكوميا ولاحزبيا بل نضال وحقوق وضربات وكر وفر مع تعتيم دولى السويدان نفسه مشارك بهمن خلال قناته–
    ثم لاتدوشونا فهاهو الشيخ من الامارات عندما اعلن عن حجز ديزنى لاند لابناءه وقلنا عنه طاغوت واكدتم اغلب ردودكم على ذلك فلماذا مالسبب طالما السويدان يعمل عند الامير الوليد بن طلال-ليش رضيتم نصف اخو رئيس الامارات بالطاغوت ثم لو كان القيادى المايسترو الكبير يعمل لدى الامير الوليد بن طلال او الملك او الشيخ ابن نهيان وغيره فهل يجرؤ ويستطيع ان يقول له ياطاغوت وهو يعمل عنده وراتبه ومعيشته كلها من عنده هذى خيانه للمبداء قبل السياسه والاستقلاليه والنضال والثوريه-كما يجدها المقرر الاممى السامى الرمز

    مافى لعب صغار فى رضوخ ومعارك كسر عظم لاشخصنه هنا اطلاقا انه الصراع ولاصوت يعلو صوت المعركه والمهزوم يضف وجهه ويعرف قدره قبل لايعرفونه الطواغيت قدره مضبوط فتاتون غدا لتقولو اين حقوق الانسان وتدوشونا وتنسون تلك المحطات لرموزكم الاعلاميين والدينيين الحزبيين والادعياء–

    اللى يقفز على الثائر الحق فقط–نعم يسقط وهو يضحك ويلعب ابوه لابو من ورده حزبا كان او طاغوت او امه باكملها فوق البيعه عادى الامر–
    وهنا لاشماته اطلاقا بسقوط هذا او ذاك لكن على اتباع الحزب المخدوعين ان يعو حقيقة ومجريات الصراع وهاهو السويدان عاد بماذا اتفضلو امور شخصيه لاعلاقه لها لابالدين ولابالدنيا الا انها سفسطه شخصيه لاعفوا من يريد السياسه لايدوشنا بلحيته وطواعته واونطة داعيه وشيخ بالسياسه وخاصه عند السقوط والانهيار بعد ان يعلن الحكومى او الحزبى او الارشاد او الفرد انه يقوم بتوجيه ضربة التمكين فهى اما الارتقاء والنصر الالهى المؤزر واما هو السقوط والدوس بالقديمه والله يستر على المساكين والغلابا من كوادر الاخوان المغيبين–من التحرشات والسجون الله يستر–
    وانتم مسؤولين هنا امام الله وامام التاريخ-فاين الدعاة والسويدان عما تقدم هنا اعلاه من اخطار واحداث قائمه–
    انا اقولكم وين–

    اتفضلو العنوان شخصى بحت لادين ولاامر لله فيه ولاصراع ولاحقيقه مخفيه اتى بها الموضوع ولااعتراف بهزيمة وسقوط الاخوانج والذى يختلف عن جميع الاحزاب لانه سيد قطب هو الاب الروحى المفكر للاخوان لابديع ولامرشد ولامرسى ولاسويدان ومطلوب ماذا الان احنا بالصراع لانزال فهو قائم ومستمر اساسا مطلوب نتابع تلك السفسطه تابعناها ابن نضعها سياسيا لامكان لها اطلاقا لانها شخصيه-وتقروشونا نعلم غدا الحكومات سوف تعلن الارهاب على كل صاحب لحيه انما السبب اعلمو انه انتم وهاهو احد الاسباب الشخصنه الفارغه واللت والعك
    وسلام

  3. عنوان الموضوع كما هو بالنسبه لمن اراد الرجوع—نظرا لوجود عنوانين متشابهين تقريبا بنفس الوقت فهاهو العنوان-

    هيئة مفوضي الدولة في مصر توصي بحل “الإخوان” وإغلاق مكتب الإرشاد بالمقطم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق