الرأيكتاب أنحاء

السياسة نجاسة

قالها المعزول مرسي ذات مرة مازحاً “السياسة نجاسة” في إحدى خُطَبِه العصماء التي امتدت إلى أكثر من ساعة، وهذه الجملة هي الوحيدة التي صدق فيها.

والآن تجد داخل المنزل الواحد شخص إخواني وأخيه فلولي – مع تعدد معاني تلك الكلمة حسب وجهة نظر مطلقها على الآخر – والأخ الثالث يجلس طول اليوم يردد : “يسقط كل من خان عسكر فلول إخوان”.

وعندما تدخل – في هذه الأيام خاصة – السياسة من باب المنزل ، على الفور يخرج التوافق والتفاهم من الشباك ، فكم من أخ خسر أخيه للأبد بسبب الكثير من المسميات ، “مرسي – السيسي – إخوان – انقلاب – الشرعية – رابعة – التحرير” ، وكم من صديق بدأ مناقشة سياسية مع صديقه وانتهى الحديث بينهما بالسباب والشتائم وبعض العبارات المتعارف عليها ، “عبيد البيادة – خرفان – انقلابيين – ليبراليين – علمانيين – …………………إلخ”.

وسرعان ما دخل معنا إخواننا العرب في اللعبة السياسة كل برأيه وتوجهاته، ولكن أصبحت السمة الغالبة في المناقشات السياسية التخوين والسب والتشكيك في العقيدة.

وها هم أنصار مرسي يجاهدون في كل مكان وزمان من أجل نصرة الشرعية والشريعة والحفاظ على هوية مصر الإسلامية – حسب زعمهم – ، وأغلب جهادهم على شبكات التواصل الاجتماعي التي ما هي إلا عبارة عن عالم افتراضي.

وها هم أيضا معارضي مرسي يجاهدون ولكن ليس في سبيل الوطن، على شاشات الفضائيات وحملات ترشيح السيسي للرئاسة، ولكن ليس معنى حبك لشخص أن تصنع منه فرعوناً جديداً.

سؤال أخير لكل المعارضين والمؤيدين وغيرهم : قل لي ماذا استفدت أنت شخصيا في حياتك خلال عام من حكم مرسي؟ حتى تخسر أهلك وأصدقائك من أجله – رجاءاً قبل أن تُجيب فكر قليلاً ولا أريد أن أسمع في الإجابة شعارات رنانة ومبادئ كاذبة – .

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. انا شخصيا استفدت تعديل راتبى مثل اناس كثيرون .. ولكن هذا ليس معناه ان اخسر اخ لى او صديق بسبب خلاف سياسى

    “لا يزال المرء فى فسحة من دينه مالم بصب دماً حرام ”
    حديث شريف…

  2. للاسف توغلت في حياتنا سياسة الشؤم فمتى سمعنا عن اخواني اضطربت قلوب البعض خوفا وانتفضت قلوب البعض الاخر غيظا واخذ كل واحد يقول رأيه – نعم لا انكر ان الاخوان مذهبهم اقرب الى اليهود من الاسلام ولن انكر ايضا ان المسلمين بكافة طبقاتهم في حالة من الضياع والفوضى والدليل
    1- اننا وان حصلنا على نسبة فوق 90% في الثانوية العامة وان حصلنا على معدل فوق 4.5 في الجامعه سنفشل في تربيتنا لابنائنا
    2- اننا فكرنا ان كل شعب مصر تظاهر وما هو الا مليون من 80 مليون
    ا3- اننا اصبحنا نخاف من المصري كونه اخواني ولكننا لم نخف من سقوط البنيان علينا مع ان صناعه مصريين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق