الرأيمقالات الصحف

إعلام العالم.. ما الذي يجري في السعودية؟!

نعلم أن السعودية هي موضع حديث العالم. وهذا يدلل على أننا لسنا شعباً هامشياً، وعلى أننا نتغير باستمرار. حدثان في هذا الأسبوع كان لهما دوي كبير، أولهما: رفض السعودية لعضوية مجلس الأمن، والثاني-مع الفارق- قيادة المرأة للسيارة.

وسائل إعلام في الشرق والغرب تناقش هذه الموضوعات. آخرها وسيلة إعلامية بارزة مثل الCNN، الغريب أننا لم نحلل هذا الحضور الذي باتت السعودية تشكله على المستويين السياسي والاجتماعي. كنا في السابق مجرد حقول للبترول، ويعرفنا العالم بهذا الذهب الأسود الذي يقبع تحت صحرائنا اللاهبة، الآن ثمة تغيرات كبرى، صرنا نحضر في الإعلام العالمي ليس على مستوى “المرض”، ومن ثم “التشخيص”، بل على مستوى التأثير والتأثر، أو السجال والصراع أحياناً.

ليس سيئاً أن يكون الحوار حامياً بين التيارات والأطراف، فهذه سنة الحياة، ومنذ بدء التاريخ وانتعاشة الكلمة كانت الآراء تتعدد وتتنوع، ومن هنا يكون للحوار الفكري معانيه الرحبة، وتأثيره العميق في أوساط أي مجتمع، بشرط أن يكون الحوار بين النخب ضمن أطر الحكمة لا ضمن انزلاقات السفه والطيش وأحياناً الشتائم والقذف. حين نناقش أي قضية مهما كانت صغيرة أو كبيرة لابد أن نستحضر طلب الحقيقة أو المصلحة على الأقل. حين نريد أن نثبت للعالم أننا نتغير أو نتطور لابد أن نكون ضمن النمط الحضاري في النقاش والسجال أو حتى الصراع.

أسست هاشتاقات لهذين الموضوعين، قيادة المرأة، ورفض السعودية لعضوية مجلس الأمن، بين من يؤيد ومن يعارض، وهذا هو الطبيعي، وبرأيي أن السعودية أرادت من خلال موقفها أولاً بالصمت في الجمعية العمومية للأمم المتحدة وعدم إلقائها أي كلمة، ومن ثم موقفها بما يتعلق بعضوية مجلس الأمن، أن تقول للعالم لابد من إعادة النظر بالمعايير الأخلاقية التي تحرك هذا الكوكب، والصمت الذي يجري تجاه أزمات كبرى منها فلسطين وسوريا لا يمكن أن يمر مرور الكرام، وإلا فماذا أفاد مجلس الأمن للعالم أو للبشرية؟! وبما يتعلق بقيادة السيارة فقد مللنا الحديث عنها، وحدهم الناس من يقررون ذلك.

بآخر السطر، نحضر في العالم بمواقفنا، لكن علينا أن نحضر حضارياً بحوارنا، وأن نتجاوز اللغات النابية والكلمات الجارحة، والكلام الفض، هذا إذا أردنا أن يكون لنا صوتاً مؤثراً، لا أن يُحضرنا الإعلام بوسائله بوصفنا أمراضاً تحتاج إلى تشخيص.

 الرياض

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. قيادة المرأة وقيادة المرأة وهل أنتم أعلم الخلق بشرع الله من النبي صلى الله عليه وسلم القائل كما جاء في سنن الترمذي :
    الﻤﺮﺃﺓ ﻋﻮﺭﺓ ، ﻓﺈﺫﺍ ﺧﺮﺟﺖ ﺍﺳﺘﺸﺮﻓﻬﺎ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ
    ﺻﺤﺤﻪ ﺍﻻ‌ﻟﺒﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺻﺤﻴﺢ ﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ.
    الشرح :
    ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻤﻨﺎﻭﻱ ﻓﻲ ﻓﻴﺾ ﺍﻗﺪﻳﺮ:

    9193 – (ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻋﻮﺭﺓ) ﺃﻱ ﻫﻲ ﻣﻮﺻﻮﻓﺔ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﺼﻔﺔ ﻭﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺻﻔﺘﻪ ﻓﺤﻘﻪ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﺮ ﻭﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﺃﻧﻪ ﻳﺴﺘﻘﺒﺢ ﺗﺒﺮﺯﻫﺎ ﻭﻇﻬﻮﺭﻫﺎ ﻟﻠﺮﺟﻞ ﻭﺍﻟﻌﻮﺭﺓ ﺳﻮﺃﺓ ﺍﻹ‌ﻧﺴﺎﻥ ﻭﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺴﺘﺤﻲ ﻣﻨﻪ ؟ ﻛﻨﻰ ﺑﻬﺎ ﻋﻦ ﻭﺟﻮﺏ ﺍﻻ‌ﺳﺘﺘﺎﺭ ﻓﻲ ﺣﻘﻬﺎ ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻜﻤﺎﻝ : ﻓﻼ‌ ﺣﺎﺟﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﻘﺎﻝ ﻫﻮ ﺧﺒﺮ ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﻗﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺤﺎﺡ : ﻭﺍﻟﻌﻮﺭﺓ ﻛﻞ ﺧﻠﻞ ﻳﺘﺨﻮﻑ ﻣﻨﻪ ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ : ﺍﻟﻌﻮﺭﺓ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺴﺘﺤﻰ ﻣﻦ ﺇﻇﻬﺎﺭﻩ ﻭﺃﺻﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﺭ ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻤﺬﻣﺔ (ﻓﺈﺫﺍ ﺧﺮﺟﺖ) ﻣﻦ ﺧﺪﺭﻫﺎ (ﺍﺳﺘﺸﺮﻓﻬﺎ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ) ﻳﻌﻨﻲ ﺭﻓﻊ ﺍﻟﺒﺼﺮ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻟﻴﻐﻮﻳﻬﺎ ﺃﻭ ﻳﻐﻮﻱ ﺑﻬﺎ ﻓﻴﻮﻗﻊ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﺃﻭ ﻛﻼ‌ﻫﻤﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﺮﺍﺩ ﺷﻴﻄﺎﻥ ﺍﻹ‌ﻧﺲ ﺳﻤﺎﻩ ﺑﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺸﺒﻴﻪ ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺃﻥ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻔﺴﻖ ﺇﺫﺍ ﺭﺃﻭﻫﺎ ﺑﺎﺭﺯﺓ ﻃﻤﺤﻮﺍ ﺑﺄﺑﺼﺎﺭﻫﻢ ﻧﺤﻮﻫﺎ ﻭﺍﻻ‌ﺳﺘﺸﺮﺍﻑ ﻓﻌﻠﻬﻢ ﻟﻜﻦ ﺃﺳﻨﺪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻟﻤﺎ ﺃﺷﺮﺏ ﻓﻲ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺠﻮﺭ ﻓﻔﻌﻠﻮﺍ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﻮﺍ ﺑﺈﻏﻮﺍﺋﻪ ﻭﺗﺴﻮﻳﻠﻪ ﻭﻛﻮﻧﻪ ﺍﻟﺒﺎﻋﺚ ﻋﻠﻴﻪ ﺫﻛﺮﻩ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ، ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﻄﻴﺒﻲ : ﻫﺬﺍ ﻛﻠﻪ ﺧﺎﺭﺝ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻘﺼﻮﺩ ﻭﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﺍﻟﻤﺘﺒﺎﺩﺭ ﺃﻧﻬﺎ ﻣﺎ ﺩﺍﻣﺖ ﻓﻲ ﺧﺪﺭﻫﺎ ﻟﻢ ﻳﻄﻤﻊ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﻓﻲ ﺇﻏﻮﺍﺀ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﺈﺫﺍ ﺧﺮﺟﺖ ﻃﻤﻊ ﻭﺃﻃﻤﻊ ﻷ‌ﻧﻬﺎ ﺣﺒﺎﺋﻠﻪ ﻭﺃﻋﻈﻢ ﻓﺨﻮﺧﻪ ﻭﺃﺻﻞ ﺍﻻ‌ﺳﺘﺸﺮﺍﻑ ﻭﺿﻊ ﺍﻟﻜﻒ ﻓﻮﻕ ﺍﻟﺤﺎﺟﺐ ﻭﺭﻓﻊ ﺍﻟﺮﺃﺱ ﻟﻠﻨﻈﺮ .

  2. إعادة النظر بالمعايير الأخلاقية التي تحرك هذا الكوكب.
    (مش كبيرة شوية هالعبارة على أن يكون مضمونها مقصدا لدولة ترفض عضوية قي مؤسسة دولية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق