أنحاء الوطن

اختصاصية : وفيات الحوادث في السعودية تعادل ضحايا دولة تشهد “حرباً”

حوادث (نسخ)

(أنحاء) – متابعات : ــ

حذرت اختصاصية من تزايد عدد ضحايا الحوادث المرورية في السعودية، مؤكدة على أنها في ارتفاع خطير، مشيرة إلى أنه «يمكن مقارنة ضحايا الحوادث سنوياً بدولة تشهد حرباً».

وقالت: «يطلق على الحوادث في مثل وضعنا بمصطلح إرهاب الشوارع، حيث تفيد الإحصائيات أن عدد الوفيات سنوياً في المملكة يبلغ نحو 6400 حالة، وبمعدل يومي 18 حالة وفاة»، وذلك حسب “الحياة”.

وأوضحت اختصاصية نظم المعلومات أسرار العوامي أن «المرأة لا تقود السيارة، ولكن يقع عليها جزء كبير من المسؤولية، يكمن في التوعية والإرشاد، للزوج والابن والأخ».

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. صدقت الاختصاصيه في ذلك والجبيل الصناعيه تشهد سرعه جنونيه بل وأتتحاريه حتى وصل الامر بالبعض أن يحتك بجسم سيارته بمن أمامه متجاوزا من خط الطواريء الايسر . ورغم وجود الكاميرات الكثيره إلا انها لا تعمل وموقوفه عن التشغيل . على الاقل يجب ان يعلم الناس بأنها مفعله 24 ساعه . اننا نشهد حربا أخلاقيه تفوق الوصف . لقد شكونا الوضع للمرور من خلال الهواتف لدرجة اننا اصبحنا نخاف من السلطات أن تعتبر شكاوينا فوضويه أو مثيره للفتنه .وكل ما نطلب أن نأمن على ارواحنا وارواح الاهالي والابناء . وبعض الناس يعتبرنا مصابون بالوسواس القهري والخوف من الموت ويتهمونا بعدم الاتكال على الله سبحانه. المصيبه ان الهيئه الملكيه متهاونه في الموضوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق