أنحاء الوطن

عروس مصرية تصل إلى مطار القصيم بعد وفاة عريسها بساعة فتعود على نفس الطائرة

15 (نسخ)

(أنحاء) – متابعات : ــ

تفاجأت عروس مصرية عقب وصولها إلى مطار القصيم وتخطيها حاجز الجوازات بعدم حضور عريسها الذي كلّت من انتظار حضوره لاصطحابها إلى منزل الزوجية، دون أن تدري أنه لن يأتي مطلقاً بعدما تعرض لحادث مروري فقد على أثره حياته.

وقدمت العروس من بلدة المحلة المصرية مرتدية فستان الزفاف، وبعد أن أنهت إجراءات الدخول تفاجأت بعدم حضور عريسها، وطال الانتظار ما عرضها لإحراج شديد وجعلها تتوعد عريسها بعتاب بالغ، إلى أن تفاجأت بأحد العاملين بالمطار يرحب بها ويخبرها بلطف أن هناك خطأ ما في تأشيرة دخولها المملكة وأن عليها المغادرة على نفس الطائرة التي قدمت عليها، مخبرا إياها أن أهلها ينتظرون عودتها في مطار القاهرة، وذلك حسب “الوطن”.

من جانبه، كشف المندوب المفوض من السفارة المصرية في القصيم ماجد عبداللطيف تفاصيل الواقعة، مبينا أنه تلقى اتصالاً بتعرض “مصري” قادم من الدوادمي لحادث مروري نتيجة لتصادم سيارته من نوع “كيا” مع سيارة “أكورد” يقودها مواطن ونتج عن الحادث وفاة الاثنين.

وأضاف أنه كان بجانب المصري زوج بنت أخته الذي أصيب بكسور وكدمات بكامل جسده، وتم نقل المتوفى المصري إلى مستشفى الرس العام، والمصاب بالهليكوبتر إلى مستشفى الملك سعود بعنيزة، متابعا: “فاتصلت بالمطار على الفور فتعاملوا مع العروس بلطف، وبالفعل تم التنسيق مع جوازات مطار القصيم لعودة الزوجة على نفس الطائرة دون إخبارها بالحادث الأليم وتم عمل إجراءات ترحيل العروس على نفس الرحلة”.

ونوه إلى تعاون مسؤول طائرة “مصر للطيران”، حيث أتم التنسيق مع أحد المسافرين للعناية بها لحين مقابلة أهلها في مطار القاهرة، وبالفعل عادت على نفس الطائرة ولم تعرف الخبر إلا وهي وسط أهلها بمطار القاهرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. الله يرحمنا برحمته .. ويكفينا شر الدنيا .. ممكن اي شخص منا يكون مكان هذا المصري .. الى اغترب وتحمل الصعوبات وفجاءه انتقل الى الدار الحقيقيه القبر ..

  2. السلام عليكم

    حقيقة نشعر بالاسى والحزن وذلك لوفاه هذا الشخص ونسال الله ان يغفر له ويرحمه واشعر بالحزن لما وصلنا اليه نحن كعرب فكم ارى كميه من السب والشتائم فى خبر من المفترض ان يذكرنا بالموت ولقاء الله فبدلا ان نبقى ولو لحظه واحده مع انفسنا نذكر الله نكيل لبعضنا الشتائم واااااسفاه على العرب تشتتنا فى خبر واحد مابالكم كدول (حسبنا الله ونعم الوكيل

  3. إنا لله وإنا إليه راجعون … اللهم أغفر له وأرحمه وأرزق أهله الصبر

    أتقوا الله يا من أستهزاءت بالموت ولقاء الله ….. أذكرك بقول الله تعالي (إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )صدق الله العظيم

    اللهم إنا نسألك حسن الخاتمة وتوفنا وأنت راض عنا غي غضبان

    ﺳﻤﻊ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺻﻮﺕ ﺍﻟﺮﻋﺪ

    ﻓﺒﻜﻲ ﺑﻜﺎﺀ ﺷﺪﻳﺪﺍ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺃﺣﺪ ﺭﻓﺎﻗﻪ : ﻣﺎ ﻳﺒﻜﻴﻚ ﻳﺎ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ؟ ﻓﻘﺎﻝ : ﻫﺬﺍ ﺻﻮﺕ ﺭﺣﻤﺘﻪ ﻓﻜﻴﻒ ﺻﻮﺕ ﻋﺬﺍﺑﻪ ؟

    ¤ ﺍﻟﺒﻴﺎﺽ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻟﺠﻤﺎﻝ .. ﻭﺍﻟﺴﻮﺍﺩ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻟﻘﺒﺎﺣﺔ .. ﻓﺎﻟﻜﻔﻦ ﺃﺑﻴﺾ ﻭﻣﺨﻴﻒ

    ﻭﺍﻟﻜﻌﺒﺔ ﺳﻮﺩﺍﺀ ﻭﺟﻤﻠﻴﺔ ﻭﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺑﺄﺧﻼﻗﻪ ﻭﻟﻴﺲ ﺑﻤﻈﻬﺮﻩ ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺮﺟﻮﻟﺔ ﺑﺎﻟﺼﻮﺕ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﻟﻜﺎﻥ ﺍﻟﻜﻠﺐ ﺳﻴﺪ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ !!
    ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻷﻧﻮﺛﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺮﻱ ﻟﻜﺎﻧﺖ ﺍﻟﻘﺮﺩﺓ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻟﻜﺎﺋﻨﺎﺕ ﺃﻧﻮﺛﺔ …
    ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﺮﻓﻊ ﻋﻴﻨﻴﻚ ﻭﺗﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻤﻔﻘﻮﺩ ﺃﻧﺰﻝ ﻋﻴﻨﻴﻚ ﻭﺃﺷﻜﺮﻩ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻤﻮﺟﻮﺩ

    ¤ ﻗﺎﻝ ﻟﻘﻤﺎﻥ : ﺇﻥ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺑﺤﺮ ﻋﻤﻴﻖ ﻭﻗﺪ ﻏﺮﻕ ﻓﻴﻪ ﺃﻧﺎﺱ ﻛﺜﻴﺮ ﻓﻠﺘﻜﻦ ﺳﻔﻴﻨﺘﻚ ﺗﻘﻮﻱ ﺍﻟﻠﻪ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق