أنحاء الوطن

“الفنيسان” : أؤيد تطبيق ” الإخصاء الكيميائي” كحل رادع لمعتادي التحرش والاعتداء الجنسي

 37aafe26-c341-4196-9ccb-aa227a4a0b62 (نسخ)

(أنحاء) – متابعات :-

كشف عميد كلية الشريعة سابقاً بجامعة اﻹمام الشيخ “سعود بن عبدالله الفنيسان ” عبر مداخلة هاتفية مساء اليوم (الاثنين) ببرنامج “يا هلا” بقناة “روتانا خليجية “تأييده لتطبيق “الإخصاء الكيميائي” كحل رادع لمن اعتاد التحرش بالأسواق أو الاعتداء الجنسي على الآخرين.

وقال “الفنيسان”: “الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن الاختصاء، ولكن لو توصل العلم لعلاج كيميائي يقضي على الشهوة عند المنحرفين فأرى جوازه”، دون تحديد إجازته تلك بإن كان هذا العلاج مؤقتا أو يقضي على الشهوة تماماً، وبرر الفنيسان فتواه بأنه رغم وجود قوانين للتحرش في دول عدة، فإنها لم تنجح في أن تضع حداً لهذه المشكلة، مشيرا إلى أن الضابط في هذه القوانين غير دقيق.

وأكد أن الملتزم في السعودية هو نفسه الملتزم في أمريكا بينما المتحرش شخص ضعف لديه ضابط الضمير، متابعاً أنه رأى جواز الإخصاء كحل مؤثر لعلاج هذه الظاهرة ولو وُجد القانون الذي يقضى على هذه الظاهرة فهو معه وأولى بالتطبيق من فكرة الإخصاء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. فتوى غريبة الإخصاء هو الإخصاء سواء كانت الوسيلة كيميائية أو فيزيائية… ما تنفع الفلسفة في مثل هذه الأمور… المجال واسع والعقوبات واسعة أيضا ولكن لا بد من وجود وإختيار العقوبات الرادعة لمثل هذه السلوكيات العرجاء.. والله أعلم،،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق