أنحاء الوطن

زملاء “الكثيرى” يتهمون المستشفى بالإهمال ويطالبون بمزيد من احتياطات السلامة

3_128 (Copy)

(أنحاء) ، الشيماء عبدالعزيز:

شيعت جموع غفيرة بجدة، أمس الأحد، جثمان الممرض بمستشفى الملك عبدالعزيز ضحية فايروس “كورونا”، بندر الكثيري، إلى مثواه الأخير، فيما أثارت حادثة وفاته الكثير من المطالبات من قبل الممرضين بالمستشفى بتوفير احتياطات السلامة.

وذكرت مصادر أن الممرضين بالمستشفى سيتقدمون بخطاب إلى وزير الصحة لشرح معاناتهم مع إدارة المستشفى لعدم توفيرها وسائل سلامة، على الرغم من كونها أحد أهم المستشفيات بجدة.

وأشاروا إلى وجود تقصير من جانب المستشفى في توفير العناية الكافية لعلاج زميلهم الكثيري من المرض الذي أصيب به بقسم الطوارئ، مشيرين إلى أن المستشفى يبخس حقهم في بدل العدوى، على الرغم من عملهم في بيئة تعاني ضعف البرامج الوقائية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ان وزير الصحة هو الذي يتحمل وزر هذا الأهمال ..وهذه الأرواح البريئة ..وهو الذي يجب أن يحاسب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق