حوار مع مغرد

حوار مع مغرد(44) شيماء الشريف: لن نرتاح حتى نغيّر معادلة الصحة للأفضل والكتابة تعبير الانسان عن وجوده

1355

حوار – لجين حسن – (أنحاء) : ــ
طبيبة، كاتبة في عدة صحف، و روائية. تُعد “بعد الحلم” روايتها الأولى والحُلم الأول الأدبي الذي حققته في مشوار كتاباتها وتدويناتها.

وراء كل الإنجازات امرأة، تزن آراءها ومشوراتها وأفكارها وزن الذهب بل أكثر… تعتبر الجندي المجهول في كثير من المشاريع وبالأخص وسم #ميزان .. لها الباع الأطول في كل ما يمت بصلة للصحة. وإعادة هيكلة الفهم العربي للصحة، .. تمتاز مقالاتها بالسلاسة والعذوبة، دون التطويل والإفراط. حيث تجد ضالتك في سطورٍ معدودة … حصلت على لقب “سفيرة للفكر العربي” لعامين متتالين. مما دعاها لعمل أنشطة مختلفة، وتعتبر “تويتر” المعبر الذي بواسطته استطاعت أن تتعرف على أناس كثُر كانت لهم سابقة في وضع بصمة في حياتها.

 ١-عرفينا بنفسك من هي شيماء؟
أنا شيماء جلال الشريف طبيبة وكاتبة  بدأت بالكتابة في ملاحظات فيس بوك بالصدفة البحتة، وفوجئت من إقبال الناس على كتاباتي، بعدها انتقل نشاطي إلى تويتر وبالتالي غادرت فيس بوك وأنشأت مدونتي www.shaymas.wordpress.com
ثم بدأت بكتابة مقالات اجتماعية في جريدة الاقتصادية. بعد ذلك انتقلت إلى الكتابة في جريدة المدينة. أخيراً عدت إلى الكتابة في مدونتي التي تحمل عنوان “حالة طارئة” وتتحدث عن كل شيء يطرأ على حياة أي منا ويؤثر فيها إلى الإبد. حصلت على لقب سفيرة الفكر للشباب في المملكة العربية السعودية لعامين  ٢٠١٣-٢٠١٤
وحالياً أنا بانتظار صدور روايتي الأولى بعنوان “بعد الحلم” والتي تتحدث عن مفترق الطرق حين نُخيّر بين أحلامنا وحياتنا. آمل أن تعجبكم.

٢-حدثينا عن بدايتك في التغريد كيف كانت وفي أي عام ومن نصحك به؟
لا أتذكر بالضبط. سمعت عنه من عدد من الأصدقاء.

٣-مالذي أتاحه لك تويتر ولم يتيحه لك العالم الخارجي؟
المقارنة بين تويتر وبين العالم الخارجي غير واقعية لأنه تويتر جزء من حياتنا ويعبّر عن الكثير من أفكار الأشخاص في العالم وربما الجزء الذي لا نتشاركه عادة.

٤-أكثر قضية نُشرت عبر تويتر وأثرت فيك؟
سيول جدة

٥-حياتك قبل و بعد تويتر؟
تعرفت على الكثير من الأشخاص عن طريق تويتر، كما توسّعت نظرتي للكثير من القضايا فأصبحت أراها بأكثر من منظور وذلك نتيجة لتعدد التوجهات الفكرية والخلفيات الاجتماعية والثقافية للمنضمين لتويتر.

٦-انتقادات وجهت لك عبر تويتر؟
أكثرها كان الغرور وتعدد اهتماماتي.

٧-كيف تري تعاطي الناس مع الأفكار المختلفة عن الفكر السائد في تويتر؟
دائما سيكون هناك اختلافات لكن المهم أن نحافظ على الاحترام.

٨-ما رأيك بالعلاقات المبنية من خلال الشبكات الاجتماعية ؟ وهل برأيك توجد صداقات حقيقية منبعها الشبكات الاجتماعية؟
كوّنت علاقات وطيدة مع الكثير وتعرفّت على كثير من العقول التي تركت بصمة في حياتي.

٩-موقع الرجل في حياة شيماء الشريف؟
حتى لا أعيد المنوال الذي يتكرر دائما أستطيع أن أقول باختصار  أني لا أرى الرجل منافساً للمرأة ولا العكس.

١٠-كيف أصبح إقبال الناس على اهتمامهم بالصحة بعد نجاح وسم #ميزان؟
تضاعف أضعافاً كثيرة ولله الحمد وأستطيع القول أننا -بإذن الله -لن نرتاح حتى نغيّر معادلة الصحة للأفضل  ويصبح المرض كلمة من الماضي.

١١-سفيرة للفكر العربي لعامين، حدثينا عن هذه التجربة وكيف تم اختيارك كسفيرة؟
كنت دوماً مهتمة بالثقافة وأنا قارئة نهمة. تم ترشيحي كسفيرة من قبل سفيرة سابقة وحصلت هي على سيرتي الذاتية وبعد تصفية المرشحين والمرشحات تم الاتصال بي بعد أن حدث ما سبق دون علم مني ووافقت على الفور أما سبب ترشيحي للعام الثاني فأستطيع القول أنها سابقة لم تتكرر كثيراً ولله الحمد وهذا حفّزني على عمل الكثير من النشاطات أهمها سوق المقايضة الذي تم بالعمل مع بعض الأصدقاء ضمن فعاليات مهرجان جدة التاريخي “كنا كدا”.

١٢-حدثينا عن كتابك “بعد الحلم”، محتواه، كيف كانت تجربة الكتابة وتأليف الكتاب؟
سيصدر الكتاب قريباً إن شاء الله بنسختين ورقية مع الدار العربية للعلوم “ناشرون” ونسخة إلكترونية مع سيبويه بدأت كتابته قبل عام ونصف، هي قصة اختيارات يضطر كل منا لاتخاذها في مرحلة ما من حياته، أما المفترق الذي يحدث مع البطل “هشام” فهو اضطراره للاختيار بين حياته وبين حلمه الذي عاش حياته ليدركه.

“بعد كل موقف نُمنح عينين تستطيع أن ترى ببصيرة جديدة”.
١٣- في تغريدتكِ السابقة، كيف يكون أثر التجارب على الناس؟
التجارب هي ما تصنعنا، حلوها ومرّها، وبعد كل تجربة يُضاف إلى ذاتنا قطعة جديدة وبالتالي تختلف رؤيتنا للأمور في حياتنا.

“الخطأ يقع على إدارة المستشفى ربما التي لا تستطيع غالبًا أن ترفض المرضى وتؤخر حالاتهم أكثر، أو لعلّ الأمر كله يقع على النظام الصحي، وبين هذا وذاك لا يبقى للمتضرر إلا أن يُغني “ظلموه””
١٤- في مقالة لكِ، بررتي هنا لأخطاء الأطباء، هل يقع اللوم على الطبيب غالباً؟ ومالحل برأيك لتفادي الأخطاء؟
معرفة المخطئ دائما عليها أن تتعدى اللوم إلى الوصول إلى حل. أما هنا فهناك أخطاء من النظام الصحي وهناك أخطاء تكون من قبل الأطباء أو المرضى وطبعا المجتمع الذي يؤطر معنى الصحة.

“ولو سألت السيدة “خبيرة” عن فوائد الطماطم التي ستفوتها ستكون على الأغلب لا تعرفها، لو عرفتها لغنّت للطماطم “ظلموه””.
 ١٥- في مقالة أخرى تحدثتي عن السيدة خبيرة، ما سبب انتشار هذه الظاهرة بين الناس؟ و لماذا بتنا نثق بخرافات المجربين أكثر من الطبيب؟
غياب المصدر قديما. أنا حاليا فغياب الاهتمام اللازم للوصول إلى المصادر الصحيحة وسؤالها. فالسيدة خبيرة قريبة دائماً وهي تعطي نصائحها للقاصي والداني ربما بحسن نية لكن للأسف في أغلب الأحيان نصائحها تكون مضرة. ويبقى اللوم الأكبر على المتلقي الذي رضي بالمعلومة.

١٦- ذكرتي في مقال لكِ هذه العبارة: “يقال أن لا حياء في الدين، أؤمن الآن أن الصحة لا حياء فيها أيضاً!”. إلى أي درجة برأيك وصل بنا الخجل من المرض الذي قد يصاب به أي إنسان؟
إلى أننا نفضل الموت وحدنا على أن نشارك أي شخص آخر ما بنا.

“شكر النعم هو الحفاظ عليها فشكر نعمة الصحة هو عمل كل شيء للمحافظة عليها بالتالي أي شيء قد يضر بالصحة هو من كفر النعم #الاكل_القمامي”.
١٧-  ما هو الأكل القمامي، ولماذا ربطيه بـِ كفر النعم؟
الأكل القمامي هو الطعام الذي يخلو من القيمة الغذائية ويؤدي في مرحلة ما-قريبة أو بعيدة- إلى زوال الصحة. أما فكرة كفر النعم فالصحة هي النعمة الأكبر ومايؤدي إلى انعدامها أو نقصها هو كفر لهذه النعمة.

“الاهتمام يخلق حب من العدم، وانعدامه يقتل أكبر حب”.
١٨- هل الاهتمام أهم من الحب برأيك أم الحب أولاً ثم الاهتمام؟
الحب يؤدي إلى الاهتمام ولاياتي الاهتمام إلا من الحب.

“الضميرَ دائم الخسارة أمام الغريزة”.
١٩- إلى أي مدى يبقى الضمير مستيقظاً ومالغريزة التي تقصدينها؟
الضمير كالبشر يحتاج إلى ما يغذيه كي يبقى وإلا يموت أما الغريزة فهي متأصلة بتأصل إنسانيتنا.

“خلاصتي من القصة أن أول أمر ورد في القرآن كان “اقرأ” وأول نتيجة لمن يتحرك عقله بسبب العلم هي: الكتابة. ومن هنا أؤمن بأهمية التدوين”.
 ٢٠- غردتي بخلاصة قرائتك لرواية عزازيل، فيمَ تكمن أهمية التدوين؟
في وجود الإنسان فهي الطريقة الخالدة التي يعبّر بها الإنسان عن وجوده وهي وسيلة فعالة في حفظ الأحداث ونقلها.

٢١- حدثينا عن انضمامك إلى برنامج طب الأسرة، وكيف ستكون إضافتك للبرنامج؟
سبب انضمامي للبرنامج ببساطة هو وجود فجوة في هذا التخصص وهو بحاجة ماسة إلى تضاعف عدد أعضائه. أما إضافتي فآمل أنه بسبب اهتمامي في التثقيف الصحي وصحة الأفراد والمجتمع أن أستطيع وضع حجر أساس صحيح من خلال الوصول إلى العائلات وعلاج حتى المشاكل التي لا يتحدث عنها الكثير.

٢٢-لمن ترجئين الفضل -بعد الله- في تكوين شخصيتك، و مسيرة نجاحاتك؟
عدد لا منتهي من الأشخاص وأخاف من ذكر بعضها حتى لا أنسى أحداً.

٢٣- اختاري مغرداً -أو أكثر- ووجهي له كلمة أو رسالة.
أفضّل عدم الإجابة على السؤال.

ندعوكم لمتابعة ضيفتنا على تويتر : @shaymaalshareef

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق