رياضة

سيموس يهاجم أم صلال و يؤكد : لن أرحل عن الخليج قبل تحقيق حلمي

3 (نسخ)

(أنحاء) – متابعات : ــ

شن البرازيلي فيكتور سيموس هجوماً حاداً على  نادي أم صلال القطري بعد فسخ تعاقده معهم، عقب اعلان النادي ان سيموس يعاني من إصابة مزمنة حيث نفى اللاعب ذلك و أكد عدم معاناته من اصابة مزمنة  بدليل مشاركته مع أم صلال في العديد من المباريات

وأوضح في تصريح مطول مع موقع قنوات (الكاس) القطرية، أنه تعرض للإصابة في الركبة حينما كان محترفاً في صفوف فريق الأهلي السعودي، واجرى عملية جراحية ثم عاد للعب، ولم يعاني حين شارك في كل البطولات مع الفريق، وقال: في كرة القدم لا يوجد عميان، بمعنى أن الجميع شاهد المردود الذي قدمته لام صلال, وكيف ساهمت بفاعلية في انقاذ (الصقور) من الهبوط رغم أنه كان يحتل المركز الأخير قبل ان انضم لصفوفه.

وتابع حديثه، قائلا: كنت جاهزا للعب مع الفريق في مباراة الخور حيث شاركت في التدريب الجماعي وظهرت بشكل طيب وسجلت أكثر من هدف ولكن فوجئت بعدم اختياري ضمن القائمة رغم جاهزيتي.

وحول مستقبله أم صلال أكد السفاح البرازيلي أنه للمرة الأولى منذ احترافه لكرة القدم يكون بدون ناد، ولكنه رغم ذلك سعيد لأنه أصبح حرا ويستطيع اختيار النادي الذي سيلعب له في الموسم المقبل، مشيرا إلى جاهزيته للانضمام لأي ناد ابتداء من الغد، خاصة وأنه لا يعاني من أي إصابة.

وقال أنه سيواصل اللعب في منطقة الخليج أو في قارة آسيا ولن ينهي مشواره قبل أن يتمكن من تحقيق حلمه بأن يصبح الهداف التاريخي لبطولة دوري أبطال آسيا حيث يحتاج فقط لتسجيل 4 أهداف لتحقيق هذا الحلم.

وبسؤاله عن الأسباب التي جعلت الأهلي يستغني عنه، اجاب : حتى الآن لا أعرف سببا للاستغناء عني ولا عن برونو سيزار ولا يونس محمود، فقد كنا نؤدي بشكل جيد وكان للفريق شخصية البطل، ولكن ماذا فعل الأهلي بعد الاستغناء عنا .. الحقيقة لم يحقق شيئا وتراجعت نتائج الفريق وكانت النهاية الحزينة بالخسارة 0-3 أمام الشباب في نهائي كأس الملك الأمر الذي أحزنني كثيرا خاصة وأن جماهير الأهلي كانت تستحق أن يهديها الفريق هذه الكأس الغالية.

ووجه سيموس التحية لجماهير الأهلي، وقال أنه اشتاق لهم كثيرا، وقال: سيظلون في قلبي دائما أينما كنت وأينما ذهبت، واتمنى لهم السعادة دوما.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق