الرأيمقالات الصحف

مأساة غزة .. وصراعاتنا الحزبية

منذ أن كانت المأساة الفلسطينية والعرب في حالة من عدم الاتزان الفكري والنفسي، وربما الأخلاقي في التعامل مع هذه المأساة، لأسباب كثيرة، لعل فكرة المصالح والتقسيمات العربية أحد أكثر تلك السباب التاريخية حضورا، حيث صار كل قطر عربي يحافظ على وضعه بكل السبل الشرعية وغير الشرعية للحفاظ على مكتسباته الحدودية والوطنية، وربما القمعية كذلك.

في الخطابات السياسية لعموم الدول العربية كانت قضية فلسطين تؤخذ كقضية تشكل أكثر مرتكزاتهم العربية أو الإسلامية، ولا أشكك في دولة عربية واحدة من ناحية النوايا الطيبة في كونها تبحث في الخلاص من إسرائيل، لكن النوايا الطيبة لا تكفي في تحريك القضية في مسار حقيقي، مما يمكن أن يلامس المخاوف العربية، حتى تتراجع كل هذه الدول بما فيها تلك التي دائما ما تزايد على الأخريات في محاولة حل القضية دون أن تفعل شيئا حقيقيا. في الأخير جميع الدول تترك قضية فلسطين للزمن. ومع طول العهد يبدو أن إسرائيل ستكون أكثر تجذرا في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وشيئا فشيئا ربما يتحول البعض إلى أن يتبنى وجهة النظر الإسرائيلية تجاه الأحداث بحكم أن المغلوب مولع بتقليد الغالب كما هي نظرية ابن خلدون.

كل المزايدات على القضية الفلسطينية تذهب أدراج الرياح في الصراعات العربية/ العربية؛ أو الصراعات الإسلامية/ الإسلامية دون أن يكون هناك عمل حقيقي في صالح الدولة الفلسطينية. على طول التاريخ العربي الحديث بقيت إسرائيل تتمدد في مستوطناتها وعدوانها على الشعب الفلسطيني؛ كان آخرها قصف غزة الذي بدأ منذ أسابيع، ولم يتوقف حتى الآن، رغم الشجب العالمي، وبقيت الدول العربية أكثر صراعا من ذي قبل؛ بل يبدو أن بعضا منها بدأ بالتفكك لا على المستوى الشعبي فقط، وإنما وعلى المستوى الرسمي أيضا في حدود الدولة الإقليمية.

على هامش الصراعات العربية تبرز الأحزاب والإيديولوجيات والخطابات الثقافية والفكرية لتكون أحد أشكال الصراع الأكبر بين هذه الدول، فتأتي التيارات الليبرالية والإسلامية والقومية لتزيد احتقان الصراع العربي من خلال استخدام كافة الأساليب في دحض وتشويه الخطابات الأخرى، حتى ولو كان ذلك على حساب القضية الكبرى التي يشتركون جميعهم في محاولة استخدامها لضرب بعضهم البعض.

قصف غزة، وعلى الرغم من أن هذا القصف كان يمكن أن يكون القضية التي تجمع كافة التيارات العربية تحت مظلة واحدة ومشترك إنساني وتاريخي واحد، إلا أن القضية، كالعادة، تحولت إلى صراع خطابات، أو تيارات، مدعين الوقوف مع غزة ومأساتها من خلال إطلاق التهم المتبادلة بين التيارات المختلفة، فيطلق (بعض) الليبراليين صفة الإرهاب على الخطاب الإسلامي من خلال حماس التي يعتبرونها سببا في الحرب على غزة، ويطلق (بعض) الإسلاميين على أعدائهم الليبراليين صفة التصهين، مدعين وقوفهم مع الجانب الإسرائيلي من خلال نقدهم لحماس، كما تطلق التهم القوميين بوصفهم شعاراتية، أو أنهم لا يهمهم عدد الضحايا من الشعب إلا تحقيق البطولات النضالية القديمة. وفي كل الأحوال تبقى هذه التيارات جميعها بعيدة عن الحدث الأساسي، وبعيدا عن موطن الدم الفلسطيني وينظرون على فرش وثيرة لا يكلف أحدهم نفسه إلا جرة قلم، أو تغريدة في تويتر يصنف من خلالها الآخرين بأوصاف بأن أولئك الإرهابيين أو هؤلاء متصهينين، أو ذلكم نضالية زائفة أو غيرها. ومهما كان الوصف حقيقة أو مجرد تصنيف عدائي إلا أنه لا يفيد الحدث الحقيقي في شيء.

لا أستطيع أن أجزم ما هي حقيقة المشاعر أو الأفكار في نفوس أو أفكار الغزاويين غير لحظات الألم بسبب بيوتهم التي تهدم، وأطفالهم الذين يموتون أمام أعينهم، لذلك أتصور أنه لا تهمهم الأحزاب السياسية، ولا التيارات الفكرية، ولا من يفوز أو يخسر في الرئاسة هؤلاء جميعا، ولا من بدأ الحرب، أو كيف تنتهي بقدر رغبتهم في أن تهدأ الأمور، وأن تعود الحياة كما كانت، وأن تطرد إسرائيل الآن، أو لاحقا وتعود فلسطين لأهلها، وهو الهدف المشترك (إن صدقوا) الذي تتصارع عليه كل تلك التيارات خارج فلسطين.. ما يهم الآن هو التوقف عاجلا عن المجزرة التي تصنعها الآلة العسكرية الإسرائلية بكل وقاحة أمام أنظار العالم.

عكاظ

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق