أنحاء الوطن

نزيل بدار الملاحظة في جدة : والدي رحل ولم يخبرني أحد بوفاته

حدث يتحدث للمحررة (ثامر الفرج)

(أنحاء) – متابعات : ــ

أعرب أحد نزلاء دار الملاحظة في جدة عن حزنه وألمه الشديد بعد علمه بأن والده قد رحل دون أن يخبره أحد بوفاته، وأشاد بما يقدم في الدار إلا أنه عاتباً على هذا الموقف.

وقال الشاب البالغ من العمر 19 عاماً والمتورط في قضية قتل إنه مكث في الدار سنتين وتسعة أشهر حتى الآن، وأضاف : “حُكم علي بـ7 سنوات، أنهيت منها 3 سنوات، وأخشى أن يتم نقلي إلى السجن العام لقضاء بقية الحكم، فوجودي في الدار وما أتعلمه وأعيشه هنا أفضل بكثير من المصير الذي قد ينتظرني في السجن العام”، وذلك حسب “مكة”.

وتابع «توفي والدي بعد دخولي الدار بنحو أربعة أشهر ولم يبلغوني، وعرفت عن طريق الصدفة عندما اتصلت بأحد أقاربي للاطمئنان عليه وبادر بتعزيتي في وفاة والدي، وكان قد مضى على وفاته شهر كامل».

من جانبه برر مسؤول في الشؤون الاجتماعية بمكة بأن السبب خلف إخفاء حادثة وفاة والد النزيل هو مصلحته، إذ إنه كان في وقت عرضه على القاضي للحكم عليه، وبداية دخوله للدار، وأضاف «لم نرغب بأن نثقل عليه بخبر وفاة والده».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق