أنحاء الوطن

“فلكية جدة” : غداً أكبر فرصة لسقوط شهب التوأميات

141838490520141212T135345-1418381625032032000 (نسخ)

(أنحاء) – متابعات :-

 

كشفت فلكية جدة عن أن غدا أكبر فرصة لسقوط شهب التوأميات، وتعد شهب التوأميات من أفضل الشهب خلال العام في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، وتميل لتكون براقة، لذلك هناك فرصة لرؤية بعض منها حتى في وجود ضوء القمر، وهي عادة تتساقط بمعدل 50 شهابا أو أكثر في الساعة بمعدل حوالي شهاب في كل دقيقة وهذا العدد في ليلة مظلمة بدون وجود القمر في السماء ونظرا لأن قمر سيكون في السماء فإن عدد الشهب المرئية سوف يكون أقل.

 
وأفضل طريقة لرصد الشهب هو الابتعاد عن أضواء المدن وأن تكون السماء صافية خالية من الغيوم ولا توجد معدات خاصة لرصد الشهب،وكقاعدة عامة شهب التوأميات تشد بعد منتصف الليل. ونتج أكبر عدد من الشهب لبضع ساعات مركزها الساعة 2 فجرا بالتوقيت المحلي وذلك بغض النظر عن موقع الراصد حول العالم وسواء كان القمر في السماء أو لا.

 
و حصلت هذه الشهب على تسميتها من مجموعة نجوم “التوأمين |”، فعندما يتم تعقب مسارات كل الشهب سوف تظهر أنها تنطلق من نقطة محددة أمام نجوم التوأمين هذه النقطة تسمى “نقطة الإشعاع ” وهي تقع بالقرب من النجم الساكب ولكن الشهب يمكن أن تظهر من كافة أرجاء السماء.

 
ويحدث تساقط معظم الشهب عندما تعبر الكرة الأرضية أثناء دورانها حول الشمس من خلال مسارات المذنبات، حيث تندفع البقايا الغبارية إلى أعلى الغلاف الجوي للأرض وعندما تتبخر الجزئيات تضيء السماء بالشهب ولكن شهب التوأميات ليست كذلك. فمصدر هذه الشهب يظهر بأنه جرم غريب يبدو كويكبا أو ما يطلق عليه الآن “مذنب صخري” وتمت تسميته “فيثون 3200″ وعلى الرغم من أن شهب التوأميات رؤيتها أفضل في النصف الشمالي من الكرة الأرضبة فهذه الشهب مرئية من الأجزاء الاستوائية والقريبة من خط الاستواء في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، إلا أن أقصى جنوب الكرة الأرضية نقطة انطلاق شهب التوأميات أبدا لا ترتفع عاليا في السماء في ذلك الجزء من العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق