أنحاء الوطن

خادمة مغربية تسحر سعودياً .. وتهدم زواجاً دام 15 عاماً

(أنحاء) – متابعات – تركي المنصور : ــ

لا يكاد منزل مواطن سعودي يخلو من خادمة بنجلاديشية أو فلبينية أو هندية أو إندونيسية وأخيراً المغربية بعد موافقة وزارة العمل في وقت سابق على استقدامهن للعمل.

ودائما ما تنتشر عبر وسائل الإعلام أخبار عن العاملات بالمنازل يغلب عليها طابع أفلام “الرعب” من قتل ربات منازل وأطفالهن وأحياناً أزواجهن، وسحر لعوائل تعاني منه لسنين طوال.

لكن خادمة مغربية سلكت طريقاً آخراً بعد أن سحرت رب منزل بأسلوبها الخاص.

وذكرت إحدى الزوجات لإحدى وسائل الإعلام: بدأت معانتي مع زوجي المتدين الذي لا يترك فرضاً إلا وصلاة في الجامع، استقدمنا خادمة من بلاد المغرب في العقد الرابع من العمر لتقوم بمهام المنزل لأنني حامل ولا أقدر على أعمال المنزل فاكتشفت في ليلة غامضة وأنا مستلقية على سريري قبيل النوم أن زوجي النائم بجواري يمسك بهاتفه المحمول كثيراً بعد ظهور الخادمة في حياتنا بشهرين، فواجهته ولم يستطع الهروب منها حيث انهار وبلغها بالزواج منها سرا.

وتؤكد الزوجة أنه حالياً يغدق عليها بالأموال بعد أن صار مقتراً على بيته وأطفاله الذين صدموا بشكل كبير من غرابة فعل والدهم وزواجه بشكل لا يليق به.

من جانبها، فندت تواصلت الأخصائية الاجتماعية هيلة القحطاني الأسباب التي أدت إلى هذه المشكلة الأسرية ومنها ضعف الرقابة الذاتية والاستهتار بالآخرين وأن الزوجة المغلوبة على أمرها قد تضعف شخصيتها أمام سيطرة هذا الرجل والذي قد يكون استغل هذا الجانب لصالحه.

وأرجعت الأخصائية الاجتماعية المشكلة إلى سلبية بعض الوالدين تجاه الأبناء حيث تقل نصائحهم وتوجيهاتهم لأبنائهم المتزوجون ظنًا منهم أنهم أصبحوا ناضجين ويتحملون مسؤولية قرارتهم.

وقالت إن هناك ممارسات جنسية محرمة يجدها بعض الأزواج في الخادمة لكن المرأة السعودية ترفضها.

واختتمت: الزوجة الخادمة قد تضحي بكل شيء مقابل الفوز برجل سعودي الذي يعد ورقة رابحة لها ولأهلها بتسهيل العمل والزيارات إلى السعودية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. قد يكون هناك سحر أو خلافه , ولكن يكمن الحصول على الرجل , في خبرة تجارب البنات خارج السعودية , في الرجال و كيفية أستدراجهم , حيث أن رجالنا بسطاء يؤدن الرجولة بعفوية , و لم تكن لديهم خبرة النساء من خارج الوطن , حيث الأصطياد و الأحتيال , بالكلمة و الحركة والفعل , …يغري الرجل معتاد الرجولة ببساطة , و المرأء عندنا تؤدي دورها , و لكن تفتقد إلى فن ربط الزوج بها ,على مدى الأيام و السنين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق