الرأيكتاب أنحاء

تفجير القديح وتسمم فندق التوحيد

ما أشبه الليلة بالبارحة ، بالأمس القريب وفي حادثة مفجعة تناقلتها وسائل الإعلام عن التفجير الذي هز أركان بلادي السعودية في قرية القديح ، وبين أهل القطيف ، وفي دور العبادة ، ذلك التفجير الإرهابي والذي تكلم الكثير عن وجود أيادي خفية من إيران الصفوية والماسونية العالمية ، وكان لجهود أبطال بلادي صقور الداخلية وفي فترة وجيزة للقبض
على خلية إرهابية كانت تخطط لغيرها ،ونسيت تلك الخلية
أن العدو الحقيقي هناك في فلسطين ،و في لبنان ،وفي سوريا ،وفي ايران .
وأنا هنا لن اتحدث واغوص في التفجير وحيثياته ، ولكن سأعرج معكم على لقاء وزير الداخلية مع أهل القطيف ، والكلمة التي تناقلتها وسائل الإعلام وهي
” إن كنتم لا تستطيعون حمايتنا فأنتم مشاركين بالجريمة”
لاربط ذلك المقطع بتلك الحادثة المؤلمة التي بينت ارتباطها
بحادثة القديح وبعدها العنود،وأقول لماذا ايران لم تحميكم؟!
ثم سنمضي سويا لنفتح نافذة على حادثة التسمم التي فجعنا بها ووقع ضحيتهاسعوديين فقط .
في فندق التوحيد بمدينة مشهد وفي الدور الرابع،  والذي يسكنه أبناء بلدي من القطيف ، سعوديين الجنسية ، عرب
وليسوا عجم ، في هذا الفندق جاءنا الخبر كالتالي :
قام شخص برش مبيد حشري سام في المكان الذي يوجد به  عدد من المواطنين السعوديين مما أدى إلى  تعرضهم لحالات تسمم في مدينة مشهد الإيرانية حيث وصل عددهم  ٣٣ شخصا، توفي منهم أربعة و٧ في العناية المركزة حتى الآن.
والعجيب أن ‏معظم المواقع الإيرانية التي تشير إلى حادثة تسمم السعوديين في مشهد ، لاتذكر جنسيتهم في العناوين الرئيسية ، وتكتفي بوصفهم “غير إيرانيين” وهي رسالة لأهل القطيف وغيرهم ليعرفوا مكانتهم .
علما بأن ‏السعوديون ال ٢٣ الذين تعرضوا للتسمم في إيران هم من بين ٦٠ سعوديا ،  توجهوا إلى هناك في زيارة لمرقد الإمام الرضا ، الإمام الثامن عند الشيعة ، وهنا اقول أين التعلق بغير الله ، لماذا لم ينقذ هم علي من الموت !!!
ولا تستغرب اذا علمت ان المبيد الحشري يرش في الدور الخامس غالبا ، والذين يموتون في الدور الرابع وهي علامات استفهام كثيرة نحتاج أن يجيب عليها الجميع ، بالمناسبة الإعلام الإيراني لم يشر إلى شيء من ذلك مطلقا .
ولعل سائل يسأل ماعلاقة تفجير القديح بتسمم فندق التوحيد في إيران ؟!!
أقول وبالله التوفيق ، ايران بعد عاصفة الحزم هددت وتوعدت بأن تكون السعودية مكان لعملياتها وهو ماحدث بالفعل في القديح والعنود، والله يكفينا القادم .
لكن الأهم من ذلك كله ، وهو الذي دفعني لهذا المقال
هو أين ايران عنكم يا أهل القطيف وهؤلاء ابناءكم يموتون
بلا ذنب إلا أنهم يظنون أن إيران ستحميهم !!
وهي رسالة لبلدي السعودية ” من المسؤول عن زيارة
السعوديين لإيران ، ولا أظن أن بلادنا ترضى لأبناءها أن
يشركوا بالله ، وينتمون لمذهب ايران الصفوية !!
والمؤلم حقا أن أهالي القطيف الذي مات أبناءهم هناك
بأيادي خبيثة ، سكتوا ، وهدأت انفسهم ، وطلبوا أن يتم
دفن أبناءهم في إيران !!
والشيء الغريب ، أن اكثر الإعلام العربي والغربي لم
يتكلم عن القضية إلا برؤوس أقلام ، ولم نجد من يطالب
بفتح ملف للتحقيق ، ومحاسبة دولة ايران ، وطلب حماية
للأجانب في إيران ،كل ذلك لم يحدث ،إلا من المملكةالعربية السعودية حفظها الله.
ولعلي أرسلها لاخواني في القطيف ، أين من يحمي ابناءكم
أين من يدافع عن حقوقكم !
هل ايران تريد اعطاءكم حقوقكم ومساعدتكم ؟!
يا أهل القطيف
ابناءكم ماتوا بالتسمم ، وقبلها بالتفجيرات ، ولا ندري
ماينتظركم في قادم الأيام ، ومع ذلك ولاء بعضكم لإيران
زياراتهم شعاراتهم ملابسهم احتفالاتهم كلها مع إيران
الصفوية الشيعية الرافضية .
يا أهل القطيف
حب آل البيت ليس بالشرك بالله .
حب آل البيت يجب أن يكون موافق لما جاء به محمد عليه
الصلاة والسلام !!
وهي رسالة لكل من يفكر أن يزور ايران ويواليهم
خذوا عبرة مما حدث في مدينة مشهد الإيرانية
خذ و عبرة قبل أن تكونوا عبرة .
وفي الختام
رسالتي للغرب الكافر من أمريكا وأوروبا ، وبعض الدول العربية ، أين استنكاركم ، أين عباراتكم الرنانة
هل ايران تخيفكم !
هل ايران استولت على قلوبكم !!
يخبرني أحد الإخوة أن إيران استطاعت وفي غفلة أهل السنة
أن تتحكم في العالم في فترة وجيزة وبايادي خفية ، حتى انك تجزم أن الكونجرس الأمريكي اشتمل على طائفتين يهودية
وإيرانية ، بل إن إيران واسرائيل هم من يخطط لتدمير العالم .
أتمنى أن يعي الجميع ، أن إيران لاتعرف أحد ، ولا توالي
أحد ، وليس لها أمان ، وهي سبب مانراه من أحداث وحروب
وقتل وتشريد ويساعدها في ذلك امريكا واسرائيل
يا أهل القطيف ارجعوا إلى عقولكم واعرفوا عدوكم
ولا تغركم شعارات ايران الكاذبة .
يا أبناء بلدي السعودية ، خذوا عبرة من غيركم ، وتأملوا
واحذروا ، وارجعوالدينكم ، وتكاتفوا ، وأعلموا أن العدو
يريد تفرقة صفكم وزعزعة امنكم ، فكونوا حماة لهذا البلد العظيم ، الذي مشي على أرضه النبي الكريم عليه أفضل الصلاة واتم التسليم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق