أنحاء العالم

تنظيم داعش يعلن تطبيق عقيدة “الولاء والبراء”: قتل الأقارب مقدم على “النفير”

(أنحاء) – متابعات : ــ

أعلن لتنظيم «داعش» الإرهابي تطبيق عقيدة «الولاء والبراء»، ودعا إلى «قتل الأقارب»، قبل ما أسموه بـ«النفير للقتال»، وبخاصة الأقارب العاملين في السلك العسكري.

وعمل عناصر التنظيم بتطبيق هذه العقيدة، التي اتسمت بـ«الجهل والغلو»، وذلك من خلال عمليات متتالية، بدأت بعنصر التنظيم محمد الغامدي، الذي قتل والده، بعد أن أبلغ الأمن عنه، وتلاه رفيقه عبدالله الرشيد، الذي قتل خاله العسكري قبل إقدامه على قتل نفسه في تفجير انتحاري وقع قبل يومين.

وشملت هذه العقيدة «البراء من كل شخص لا ينتمي للتنظيم»، وبالتالي قتله، وفي مقابل ذلك «موالاة كل متعاطف مع التنظيم».

ودعا التنظيم المتعاطفين معه في السعودية إلى «البراءة من أهلهم وذويهم»، وذلك في إصدار مرئي للتنظيم ظهر أخيراً، وذلك حسب “الحياة”.

وجاء في الإصدار الذي أنتجه ما يسمى «المكتب الإعلامي لولاية البركة»، محاضرة دعوية يرجح أن ملقيها سعودي الجنسية، تضمنت تحريضاً صريحاً على قتل الأقارب والأهل بدعوى «المعروف والنصرة، وتطبيقاً لشريعة الولاء والبراء». 

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. وإذا كان القريب هذا الذي يعمل في القطاع العسكري ملتزم بتعاليم الكتاب والسنة.. داعية لسبيل ربه بالموعظة والحسنى.. مفيد لدينه ولمجتمعه

    داعش والدواعش.. افيقوا قبل محاسبة ربكم لكم بدون وسيط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق