أنحاء العالم

وفاة سعد الدوابشة والد الرضيع الفلسطيني الذي قضى حرقا متأثرا بجراحه باحد مستشفيات اسرائيل

(أنحاء) ـ متابعات

توفي سعد الدوابشة والد الرضيع الفلسطيني بعد ان قضى حرقا متأثرا بجراحه صباح اليوم السبت بعد حادثة الاعتداء التي نفذها إرهابيون إسرائيلون والتي اثارت اهتماماً دولياً وعربياً، في ظل إدانات واسعة للهجوم، الذي ذهب ضحيته طفل رضيع حرقاً، ويأتي ذلك بعد إطلاق الحكومة الإسرائيلية يد المستوطنين في الضفة الغربية.

وكان سعد دوابشة وزوجته ريهام وابنهما أحمد يتلقون العلاج في المستشفيات الإسرائيلية، بعد أن ألقى مستوطنون إسرائيليون زجاجات حارقة على منزلهم وهم نائمون، ما أدى الى مقتل الرضيع علي حرقا وإصابة باقي أفراد الأسرة بحروق بالغة.

وتعالج الأم ريهام وطفلها أحمد في مستشفى تل هاشومير، فيما كان يعالج الوالد سعد في مستشفى سوروكا،وكانت الحروق غطت 80% من جسد سعد ، فيما تبلغ نسبة الحروق في جسد زوجته 90%، وترقد حاليا في وحدة العناية المركزة وعلى أجهزة التنفس الاصطناعي.

وأدانت وزارة الخارجية الأمريكية، بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الوحشي، كما طالب الاتحاد الأوروبي في بروكسل، بعدم التهاون مع أعمال العنف التي يرتكبها المستوطنون الإسرائيليون.

وعبر العالم عن غضبهم تجاه الاعتداء الوحشي، حيث عادت “ثورة الحب” والتي تظهر فيها امرأة تحمل دمية على شكل طفل، بمظهر دموي، في أحد شوارع مدينة هوليوود الأمريكية، وحصدت الصور تفاعلاً كبيراً بين المستخدمين الأجانب المتعاطفين مع القضية الفلسطينية، والمنددين بالوحشية الإسرائيلية، إلى جانب المستخدمين العرب الذين اعتبروها تعبيراً عن سخطهم تجاه الجريمة.

ويذكر أن “ثورة الحب” تتخذ من الفن مصدراً لتحركاتها، كما تصف نفسها على موقعها الإلكتروني، وتساعد على كسر حاجز اللغة في إيصال الرسالة المطلوبة بتسليط الضوء على ما تسميه “القضايا المحقة حول العالم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق