أنحاء الوطن

مدارس الرياض تعضد الوطن لتعليم طلاب وطالبات الحد الجنوبي بمبادرة “وطن واحد”

(أنحاء) – الرياض : ــ

أعلن مدير عام مدارس الرياض الأستاذ عبد الرحمن بن راشد الغفيلي إطلاق المدارس مبادرة “وطن واحد” للمساهمة في تعليم طلاب وطالبات الحد الجنوبي، وأوضح: تلبية لنداء الوطن وتفاعلا مع مبادرة وزارة التعليم لتعليم أبنائنا وبناتنا في الحد الجنوبي، وانطلاقا من مسؤولية المدارس الوطنية والاجتماعية، تبنت مدارس الرياض مبادرة “وطن واحد” التعليمية التي تقدم تدريس المواد التعليمية لأبنائنا الطلاب وبناتنا الطالبات في الحد الجنوبي من خلال الشبكة العنكبوتية بالتعاون مع شركة كلاسيرا الشرق الأوسط الشريك الاستراتيجي لمدارس الرياض في التعلم الإلكتروني.

جاء ذلك خلال انطلاق البرنامج التدريبي للمدرسة الافتراضية التي تأتي من خلال مبادرة “وطن واحد” لمدارس الرياض، والتي دشنها سعادة الدكتور/ أحمد بن محمد العيسى نائب رئيس مجلس إدارة مدارس الرياض أمس الأول في قاعة الملك سلمان بالمدارس بحضور كل من سعادة الأستاذ/ عبد الرحمن بن راشد الغفيلي مدير عام مدارس الرياض، وسعادة المهندس/ محمد بن سهيل المدني رئيس مجلس إدارة شركة كلاسيرا الشرق الأوسط، إضافة إلى قادة ومعلمي المدارس الذين سيتولون تقديم عملية تدريس المواد التعليمية لطلاب وطالبات الحد الجنوبي.

وأوضح المدير العام لمدارس الرياض، بأن مبادرة مدارس الرياض “وطن واحد” تتمثل في تقديم المواد التعليمية لأبنائنا طلاب الحد الجنوبي من خلال “المدرسة الافتراضية” من الصف الأول ابتدائي إلى الصف الثالث ثانوي في المسار العام (الوطني)

وعن الكيفية التي ستقدم من خلالها المواد الدراسية للطلاب، أجاب الغفيلي: سيقدم معلمو المدارس دروسا نموذجية من خلال نظام كلاسيرا الإلكتروني، وسيكون هناك بث مباشر للدرس للطلاب المستفيدين في الوقت ذاته. سيكون زمن الحصة الدراسية نصف ساعة (ثلاثون دقيقة) شاملة عرض المحتوى والإجابة عن الأسئلة والتقويم .. وتخفيفا من الضغط على المعلم سوف تعد أسئلة الاختبارات وتصحح الكترونيا، وسيكون حد المتلقين من ألف طالب إلى تقريبا ثلاثة آلاف طالب في المادة الواحدة. كذلك فترة البث ستكون على فترتين صباحة ومسائية، حيث سيتم وضع جدول يوزع على المعلمين / المعلمات (27 معلما، و7 معلمات)، وأيضا للطلاب المتواجدين على نظام كلاسيرا.

ووجه مدير عام مدارس الرياض، شكره وتقديره لسعادة الدكتور/ أحمد العيسى نائب رئيس مجلس إدارة مدارس الرياض على تدشينه مبادرة “وطن واحد”، وشكره وتقديره لزملائه معلمي المدارس على تفاعلهم ومبادرتهم للمشاركة في هذا البرنامج الذي يأتي منسجما مع رسالة المدارس واستراتيجيتها، وتلبية لنداء الوطن وتفاعلا مع مبادرة وزارة التعليم لتعليم أبنائنا وبناتنا في الحد الجنوبي، قائلا: أقدر حقيقة حضوركم ومشاركتكم، وباسمي واسمكم أحيي أستاذي الدكتور أحمد العيسى نائب رئيس مجلس إدارة مدارس الرياض على تفضله مشكوراً بتدشين هذا البرنامج الوطني التعليمي الرائد.

من جانبه، عبر سعادة الدكتور/ أحمد العيسى نائب رئيس مجلس إدارة مدارس الرياض عن سعادته الكبيرة بالمشاركة في تدشين مبادرة “وطن واحد”، قائلا: الحقيقة أنا سعيد بالمشاركة معكم هذا اليوم وسعيد بهذه المبادرة، وطبعا لا شك أن خدمة الوطن شرف للجميع، والمدارس بلا شك أنها من أولى المؤسسات التي يهمها خدمة الوطن في كل المجالات، فلذلك نحن سعداء بأن تكون مدارس الرياض في طليعة المؤسسات التعليمية التي تساهم في خدمة التعليم في الحد الجنوبي خاصة في هذه الظروف التي نعلمها جميعا ونسأل الله تعالى أن يوفق الجميع وأن يحفظ بلادنا وأن يكلل مساعي الجميع بالتوفيق والسداد.

من جهته، أشاد المهندس/ محمد بن سهيل المدني رئيس مجلس إدارة شركة كلاسيرا الشرق الأوسط، بالدور الكبير لمدارس الرياض في مبادرة “وطن واحد” للمساهمة في تعليم أبنائنا طلاب الحد الجنوبي، قائلا: يوم مبهج وأنا معكم اليوم تم الترتيب لها سريعا وفي وقت قياسي ـ ما شاء الله تبارك الله ـ نرى الجهود بدأت من كل النواحي وكلنا أسرعنا كما هي اسم المبادرة “وطن واحد” فالجميع ـ ما شاء الله ـ يهب في كل الأوقات خدمة للوطن وخاصة في الأوقات الصعبة حتى نقف سويا مع بعضنا البعض.

وتابع “أنا شخصيا حضرت من المناطق الجنوبية أمس، وكنت عندهم الأسبوع الماضي بالطرح الذي نطرحه الآن سيكون هنالك نظام متكامل ليس مجرد جزء واحد من نظام بل مدرسة إلكترونية افتراضية ذكية متكاملة سيتم تقديمها لهم عبر عدد من بيوت الخبرة التي على رأسها مدارس الرياض، والحمد لله بما نفعل الآن سنكون بإذن الله عونا ويدا طيبة لعشرات الألوف من الطلبة فالمبادرة بدأت بتسعين ألف طالب وطالبة تقريبا ومع المناطق الجديدة قد تصل إلى أكثر من 120 ألف طالب وطالبة.

وأضاف مدني: جميع المناطق الحدودية في منطقة نجران وجيزان وعسير بانتظاركم، نحن قلنا بأن هذا واجب وطني نقوم فيه ليس فيه فضل أو منه، وهذ أمر أكيد من ناحية نظام كلاسيرا ومن ناحية مدارس الرياض الكل كان في ريادة في الوضع التعليمي لدينا إنجازات كبيرة مع الموهوبين ومع أفضل المدارس تصنيفا في المنطقة والشرق الأوسط لدينا إنجازات كبيرة لذلك نعتبر مشاركتنا مع مدارس الرياض أكثر من شراكة استراتيجية بل هي فوق الشراكة الاستراتيجية وتترجم في أماكن كثيرة وهذا الذي يحدث الآن ترجمة حقيقية لهذه الشراكة الاستراتيجية، ومن مقولات سابقة كنت أقولها نحن نريد أن نكون مثالا لباقي الوطن نريد أن نكون مثالا يحتذى به لتطوير التعليم وصنع نموذج رائع، والحمد لله جاء هذا الموقف ليجسد الأمثلة فكنا نموذجا رائعا في هذه الشراكة الاستراتيجية نستطيع أن نفيد به الطلاب في كل مكان حتى لو كانوا أبعد الحدود أو على الحد، وإن شاء الله تكون بادرة خير تساعد هؤلاء الطلاب وتتعدى ذلك لتصبح مثالا لباقي الوطن إن شاء الله في إضافة تقنية جديدة وأسلوب جديد يطور التعليم في وطننا الغالي.

22

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق