أنحاء العالم

فتاة أيزيدية تروي تفاصيل إحتجاز داعش لها لمدة 3 شهور في العراق

(أنحاء) – متابعات :-

قررت فتاة شابة أيزيدية بعد مرور أكثر من عام  على إحتجاز داعش لها أن تروي تفاصيل معاناتها مع داعش وحقيقة احتجازها لمدة ثلاثة شهور في العراق بعد أن تمكنت من الهروب، من خلال كتاب  سوف يصدر عن دار “فايار” للنشر .

فتقول” بعد أن تنقلت في أماكن احتجاز عدة بينها سجن في الموصل قام شرطي سابق وإمام مسجد بشرائها، وسجناها مع إيزيديات أخريات في أحد المنازل، وكانا يعذباننا ويعملان على إجبارنا على اعتناق الإسلام بالقوة وعند الرفض كنا نتعرض للضرب، وكان يتم تقييدنا وإجبارنا على البقاء في الشمس، وشرب ماء ملوثة تسبح فيها فئران نافقة، كما كانا يهدداننا بالتعذيب بالكهرباء”

وأضافت “هؤلاء الرجال ليسوا ببشر، لا يفكرون سوى بالموت ويتعاطون المخدرات بشكل دائم، يريدون الانتقام من الجميع ويؤكدون أن دولة الإسلام لا بد أن تحكم العالم بأسره” ، وتقول أيضا ” في الموصل، تم نقلنا إلى  صالة استقبال واسعة فيها الكثير من الأعمدة مع عشرات النساء الأخريات، وكان المقاتلون يمرون بيننا يتبادلون النكات السمجة من دون أن يحرموا أنفسهم من المداعبات، وأحدهم كان يعرب “عن استيائه “لأن ثدي كبير”، وأنا أريد إيزيدية ذات عينين زرقاوين وبيضاء السحنة، إنهن الأفضل، وإذا وجدت واحدة بهذه الأوصاف أنا مستعد لدفع الثمن”.

وتابعت “توجه شخص يحتجزنا إلى أحد عناصر التنظيم قائلا اعطنى مسدسك فأعطيك الحنطية، أما اذا أردت أن تدفع نقدا فأعطني 150 دولارا، بإمكانك أن تدفع أيضا بالدينار العراقي” ،وتختم جنان حديثها قائلة “إذا عدنا إلى قرانا سنقع مجددا ضحايا مجازر جديدة. الحل الوحيد لنا هو الحصول على منطقة تكون تحت حماية دولية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق