أنحاء الوطن

بالصور | تطور خدمات الرعاية الصحية لقوافل الحجاج بعرفات عائداً لمستشفى النور التخصصي

(أنحاء) – المها الشهري :-

يعتبر تطور خدمات الرعاية الصحية لقوافل الحجاج المرضى على صعيد عرفات ووجود مخيمات متميزة على أعلى مستوى من الخدمات الطبية والفندقية لإستقبالهم بمثابة شهادة نجاح تبدأ بريادة مستشفى النور التخصصي بمكة المكرمة ، ويمر عبر كلمة الإعلام المسموعة منتهيا بتجاوب المسئولين في الصحة لكل ما يهدف إلى تطوير الخدمات وخصوصاً خدمات ضيوف بيت الله الحرام .

وتعد مستشفى النور التخصصي الذى قدم من موقع مسئوليته وريادتة للخدمات بمنطقة مكة المكرمة كأكبر منظمومة صحية بالعاصمة المقدسة وواجهة حضارية للقطاع الصحي بالمملكة أمام العالم الاسلامي، مخيم (V I P) متكامل الخدمات يعتبر الأول من نوعه على مستوى خدمات تصعيد القوافل الطبية فى حج العام 1435هـ كان محط أنظار الجميع .

وتأتي وسائل الإعلام كشريك أساسي في التطور والتقدم، الذي تنشده المجتمعات الإنسانية، وعبر دورها القائم على الوعي والمسئولية والشفافية فى إبراز الإنجازات والنقد البناء للسلبيات بعيد عن الإنحياز .

وقد كان لكلمة الإعلام المسموعة أثرها البالغ لدى المسئولين في القطاع الصحى الذى يسخرون كل الإمكانيات والجهود لخدمة ضيوف بيت الله الحرام وكل مايخدم ويطور ويسهل من الخدمات المقدمة لهم إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين . 

مما جعل من العام 1436هـ موعداً لتطوير خدمات الرعاية الصحية لتصعيد المرضى المنومين من الحجاج بمستشفيات المشاعر والعاصمة المقدسة وتأسيس مجموعة من المخيمات المتكاملة الخدمات الطبية والفندقية وظهور خطة التصعيد على صعيد عرفات بهذا المظهر الحضاري من مخيمات طبية تليق بالقطاع الصحي بالمملكة العربية السعودية وبخدمات الرعاية الصحية المتطورة التى تعد الأفضل على مستوى العالم.

ويشعر المتجول بين مخيمات الحجاج المرضى في مستشفيات وزارة الصحة بسعادة بالغة خصوصاً فى وجود القيادات الصحية لوزارة الصحة وسط حجاجهم المرضى وعلى رأسهم وزير الصحة المهندس/ خالد الفالح فى صورة تعكس تقدريهم لحجم المسئولية الملقاه على عاتقهم والسعادة الأكبر بمخيم النور التخصصي الذى يبقى مصدر فخر بتكامل خدماته وريادته ليس بشهادة الإعلام وحسب بل بشهادة الجميع من مسئولي الصحة .

ويبقى النجاح الأبرز في تصعيد الحجاج المنومين لمخيمات وزارة الصحة في ريادة مستشفى النور التخصصي بمكة المكرمة المسئولة وتجاوب المسئولين عن الصحة لكلمة الإعلام المسموعة.

1 2 3 4

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق