أنحاء الوطن

مصادر ترجح تجنيد السوري مسؤول معمل الأحزمة الناسفة لصالح مخابرات بشار

(أنحاء) – متابعات :-

فجرت مصادر سورية مطلعة مفاجأة من العيار الثقيل، بعدما قالت إن البرازي ليس من المطلوبين لأي فرع مخابراتي تابع للنظام السوري، وإن كل سجل البرازي الإجرامي في سوريا هو تورطه في “سرقة زوايا ألومنيوم” فقط ، ورجحت أن يكون البرازي صنيعة مخابرات الأسد، لتنفيذ مهام موكلة إليه.

وفي الوقت الذي لم يتم الإعلان صراحةً عن أن السوري ياسر البرازي المسؤول عن معمل تصنيع الأحزمة الناسفة بالرياض ينتمي إلى تنظيم داعش الإرهابي؛ بيَّنت المصادر أن البرازي مدرج اسمه ضمن “أصحاب السوابق”، مرجحةً أن يكون “الأمن السياسي” التابع لوزارة الداخلية السورية استدعاه لابتزازه وتجنيده ، وفقاً لصحيفة “الحياة” .

ومن ناحية أخرى قال مصدر مقرب من البرازي، إن ياسر من عائلة كردية سنية، أصولها من محافظة حماة السورية، ولفت إلى وجود مؤشرات على تجنيد البرازي من قبل تنظيم داعش في سوريا، بعد أن التقى ممثلين للتنظيم في إحدى المدن السورية، قبل 4 أشهر، بعد أن عاد إلى موطنه مرورًا بتركيا، بصحبة والدته التي بقيت هناك.

كما لفت إلى أنه كان مقررًا أن يلتقي ياسر أسرته في محافظة حماة السورية، إلا أنه عاد إلى المملكة بعد شهر من دخوله سوريا دون أن يلتقي أهله هناك.

ويذكر أن وزارة الداخلية قد أعلنت، السبت الماضي، عن ضبط معمل متكامل داخل منزل سكني بحي الفيحاء بمدينة الرياض، يتم فيه تحضير المواد المتفجرة وصناعة الأحزمة الناسفة وتجهيزها؛ لتنفيذ عمليات إجرامية.

ويتولى مسؤولية ذلك، المدعو ياسر محمد شفيق البرازي (سوري الجنسية) الذي دخل البلاد في عام ١٤٣١هـ، وتقيم معه بصفة غير نظامية في المنزل نفسه امرأة فلبينية الجنسية تساعده في خياطة وتحضير وتجهيز الأحزمة الناسفة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق