مبتعثون

التحقيقات تكشف غموض جريمة قتل المبتعث “رايان” في أمريكا قبل شهرين

(أنحاء) – متابعات :-

أثبتت التحقيقات التي أجرتها السلطات القضائية في مدينة “ويشيتا” بولاية كنساس الأمريكية ارتكاب فتاة (20 عامًا) جريمة قتل المبتعث السعودي رايان إبراهيم بابا، الذي لقي حتفه إثر إطلاق الرصاص عليه في أغسطس 2015.

وكانت الشرطة قد اعتقلت “أيبوني فينجال” مع شخص آخر للاشتباه في ارتكابهما الجريمة، ولكن تم إطلاق سراحها في سبتمبر على ذمة القضية، ثم عادت الشرطة، واعتقلتها مجددًا، الثلاثاء (27 أكتوبر)، بعد أن أثبتت التحقيقات الإضافية أنها هي التي أطلقت الرصاص تجاه الطالب السعودي.

وتقول الشرطة إن المشتبه به الآخر في إطلاق النار، المتواجد حاليًّا في السجن لانتهاك الإفراج المشروط، لم يتم اتهامه في إطلاق النار، ومن المقرر أن يتم الإفراج عنه الشهر القادم ،وذكر موقع kansas.com أن محكمة مقاطعة سيدجويك وجهت لـ “فينجال” اتهامًا بالقتل من الدرجة الأولى والسطو المسلح، وفقاً لما ذكرته “أسوشيتيد برس”.

وأوضح النائب العام مارك بينيت أن أسباب تأخر اتهام الفتاة رغم الاشتباه فيها منذ اليوم التالي للجريمة ، أن القضية استمرت أكثر من شهر ونصف لأنها تطلبت المزيد من التحقيقات للوقوف على أدلة موثوقة لارتكابها الجريمة.

جدير بالذكر أن الشرطة كانت قد عثرت على بابا الذي يدرس الهندسة الكهربائية ملقى على الأرض في ساحة انتظار السيارات بجوار السكن الجامعي لجامعة “ويشيتا” وبجسده عدة أعيرة نارية، توفي على إثرها في المستشفى يوم (8 أغسطس 2015).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق