أنحاء الوطنثقافة وفنون

رجالات مجتمع عايشوا الملك الراحل: معرض وفعاليات تاريخ الملك فهد يجسد محطات مهمة في مسيرة الوطن

(أنحاء) – جدة : ــ

ثمن عدد من رجالات المجتمع وكبار أعيان محافظة جدة البادرة المجتمعية المتمثلة في إطلاق معرض وفعاليات تاريخ الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – “الفهد .. روح القيادة” الذي تحتضنه منطقة مكة المكرمة عبر محطته الثانية بمدينة جدة خلال الفترة من 4-16 صفر 1437هـ المقبل، منوهين بأن هذه التظاهرة مسلك في غاية الأهمية لما تحمله بين جنباتها من قراءة مستفيضة لهامة قيادية تبقى الأمة في أمس الحاجة لمثلها برؤيتها وتفوقها في صناعة القرار المنطلق من الحكمة والدراية .

وشددوا على أن شخصية الملك فهد – رحمه الله – مفعمة بالثقافة والأدب والسياسة والاقتصاد والتنمية والتي تتجسد في مسيرته القيادية للمملكة العربية السعودية والتي تجاوزت الـ24 عاماً مليئة بالإنجازات الكفيلة بصناعة الدولة الحديثة التي وصل صيتها لكافة أنحاء العالم وتربعت على مكانة مميزة يشهد بها الجميع .

وعبر رئيس مجلس إدارة غرفة جدة الشيخ صالح بن عبدالله كامل عن فخره واعتزازه باحتضان محافظة جدة لهذا الحدث، معرباً عن شكره لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز رئيس اللجنة العليا لمعرض وفعاليات تاريخ الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله – “الفهد .. روح القيادة” وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز رئيس اللجنة التنفيذية للمعرض على حرصهم المتواصل لترسيخ مفهوم القيادة التي سطرها الملك الراحل -رحمه الله- وتجسد الاهتمام بتوثيق الإنجاز وحفظ التاريخ والاستفادة منه، والوفاء للتاريخ الوطني للمملكة، وقال صالح كامل: (لقد تأثرت بشخصية “الفهد” وذلك من خلال مقابلته في مختلف الفعاليات الوطنية والخارجية حيث كان يمتاز بالخلق الرفيع في التعامل مع من حوله .. وتبقى سيرته العطرة تاجاً على رؤوسنا جميعاً أبناء هذا الوطن، وليس بمستغرب على هذا القائد أن يملك القلوب ويستحوذ على معزة الجميع وذكرهم له بالخير بعد رحيله، فهو ما زال بينهم بإخلاصه ووفائه لدينه ووطنه وأمته).

واستطرد صالح كامل يقول : (يبقى التاريخ يذكر الملك فهد -رحمه الله- صاحب القول السديد والحكمة النافذة والحزم والتفاني لتحقيق الأهداف، ومن الصعب الحديث عن قائد وحاكم بمثل هامة وشموخ الملك فهد -رحمه الله- الذي جمع بين الصرامة واللين، فهو شخص جمع كل معاني الإنسانية الجميلة ، ورغم ذلك كان لا يتساهل أبداً في التسوية بين كافة أفراد الشعب دون تمييز بين أحد، ويكفينا فخراً أنه وضع لنا مكانة كسعوديين بين العالم أجمع والكل يشهد له بذلك).

وتحدث رجل الأعمال صالح بن علي التركي عن الملك فهد -رحمه الله- قائلاً : (لقد تأثرنا كثيراً بشخصية هذا الرجل القائد، وانهلت دموعنا على فراقه وشاركتنا المشاعر الأمتان العربية والإسلامية والعالم أجمع لما له من شهرة واسعة ومحبة عريضة بين مواطنيه لسجله الطويل الناصع في التعامل مع شؤون الحكم منذ سنين طويلة قبل أن يتقلد الحكم في المملكة العربية السعودية لتتم المبايعة له كملك على البلاد في 21 شعبان 1402هـ بعد وفاة اخيه الملك خالد بن عبد العزيز آل سعود -تغمده الله بواسع رحمته- )، وقال: (يأتي اليوم معرض “الفهد .. روح القيادة” ليذكرنا بمدى الحب الذي زرع في نفوس أبناء الوطن بكافة شرائحه، وخاصة ممن عايشوا عهده الذي تحققت خلاله المنجزات المتميزة في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتي توجت بتطور كبير في المجتمع انعكس على الارتقاء بمستوى المعيشة ونوعية الحياة في ظل استتباب الأمن وتكريس الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي)، مشيراً إلى أنه إلى جانب رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز لخطط التنمية الشاملة وإنشاء البنية الصناعية في المملكة والإنجازات الحضارية، فقد حدثت في عهده أضخم توسعة تاريخية للحرمين الشريفين حيث كان يحمل -رحمه الله- مسؤولية رعاية شؤون المسلمين في قلبه ووجدانه ، وهو النهج الذي تسير عليه قيادة هذه البلاد منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- ، كما وصلت المملكة نتيجة لسياسة “الفهد” لمركز مرموق في الساحة العربية والإسلامية والدولية واتسمت السياسة الخارجية السعودية في عهده بالفاعلية والواقعية وإيجاد الحلول المناسبة لأهم القضايا العربية والإسلامية.

من جانبه، أوضح عضو مجلس إدارة غرفة جدة فهد بن سيبان السلمي أن الملك فهد -رحمه الله- اعتمد على الأساس الإسلامي في منهجه في الحكم وتوضح أواصر العلاقة بين الحاكم والمحكوم التي تقوم على الأخوة والتناصح والتعاون، وتجلىّ اهتمامه بالإنسان، وآراءه السياسية، ومواقفه تجاه القضايا العربية والإسلامية والعالمية، وقد عاش العالم في عهده أحداث سياسية واقتصادية واجتماعية حيث كان له فيها دوره الرائد والبارز بالحكمة والدبلوماسية والمشاركات السياسية لما اكتسبه من خبرة وتوفيق في اتخاذ القرار السديد والحكيم في الشؤون الداخلية والخارجية .

وبين السلمي أن الملك فهد -رحمه الله- لم يغفل جانب استقبال المواطنين حيث يخصص لهم جزء من وقته ليستمع إلى مطالبهم واحتياجاتهم ، كما كان يحرص على مشاركة شعبه في المناسبات والاحتفالات العامة ورعاية وافتتاح المشاريع التنموية التي تعود على الوطن والمواطن بالنفع والفائدة والمحافظة على الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي وتنمية الموارد البشرية وتعزيز دور القطاع الخاص وتحقيق التنمية المتوازنة واستكمال تنمية التجهيزات الأساسية .

ونوه السلمي بأن عهد خادم الحرمين الشريفين شهد تنفيذ الخطط التنموية والتركيز على المحافظة على القيم الإسلامية وتطبيق شريعة الله وترسيخها ونشرها والدفاع عن الدين والوطن والمحافظة على الأمن والاستقرار الاجتماعي للبلاد وتكوين المواطن العامل المنتج بتوفير الروافد ودفع الحركة الاقتصادية إلى المستوى الذي يجعلها تساير التطور الذي تعيشه المملكة وتحقق التنمية الشاملة للبلاد.

بدوره، قال عضو مجلس إدارة غرفة جدة عبدالعزيز بن ناصر السريع إن.. الملك فهد -رحمه الله- حقق منجزات فاقت الوصف للمملكة والتي شملت أبعاد التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتنظيمية كافة، توجت بتطور كبير في المجتمع انعكس على الارتقاء بمستوى المعيشة ونوعية الحياة في ظل استتاب الأمن وتكريس الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي، مشيراً إلى ان المملكة عاشت في عهد “الفهد” تطوراً كبيراً في مستوى معيشة المواطنين فضلاً عن إحراز تقدم ملموس في تنويع القاعدة الاقتصادية ، ومصادر الدخل ، وبناء منظومة ضخمة من التجهيزات الأساسية ، وتعزيز التوجه نحو تهيئة الاقتصاد الوطني للتعامل بمرونة وكفاءة مع المتغيرات والمستجدات المحلية والإقليمية والدولية إلى جانب ارتفاع مستوى الرفاه الاجتماعي للمواطنين من خلال الارتقاء بالجوانب التعليمية والصحية .

14 16 12 13 17 15

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق