رياضة

بعد ضياع ملايين الريالات إعادة تصميم ملعب جدة وافتتاحه بعد عامين

(أنحاء) – متابعات :-

 كلف المكتب الهندسي من قبل الرئاسة العامة لرعاية الشباب للتحقق من جودة وسلامة التصاميم الهندسية للمدرجات والمظلة في استاد عبدالله الفيصل بجدة ، بالاضافة الى الإبقاء على المنشأة دون الحاجة لهدمها ، حيث تسلم الأمير عبدالله بن مساعد الرئيس العام لرعاية الشباب تقرير لمراجعة سلامة الإنشاءات بملعب الأمير عبدالله الفيصل بمحافظة جدة ، وذلك بعد مرور ما يقارب أربع سنوات وضياع ملايين الريالات على إعادة تأهيل ملعب الأمير عبدالله الفيصل 

واطلع سموه خلال اجتماعه يوم الخميس الماضي، على تقرير الاستشاري الهندسي الخاص بأعمال (مراجعة وتدقيق المخططات الإنشائية ومخططات السلامة وعمل الاختبارات الحقلية للأعمال الإنشائية ومتطلبات السلامة للمشروع)، وذلك إنفاذا للأمر السامي الكريم الصادر في ١٠/٦/١٤٣٦هـ، القاضي بالموافقة على التوصيات الخاصة بمعالجة تعثر وضع المشروع بما نصه «نظرا للتغيرات التي تمت على المشروع ولضمان سلامة المنشأة فإن على الرئاسة العامة لرعاية الشباب القيام بتكليف أحد المكاتب الهندسية المعتبرة للتحقق من جودة وسلامة التصاميم الهندسية للمدرجات والمظلة»، وقد جرى خلال الاجتماع الذي حضره مسؤولو الرئاسة العامة لرعاية الشباب والمختصون من إدارة المشاريع والصيانة استعراض نتائج التقرير النهائي التي تضمنت الابقاء على المنشأة دون الحاجة لهدمها، وفقا لما توصل إليه الاستشاري من واقع أدوات وطرق الفحص والتثبت والتدقيق طبقا للمواصفات القياسية المعتمدة عالميا. وأشار البيان الصادر إلى أن أبرز الملاحظات التي شملها التقرير النهائي جاءت كما يلي:

 1- تحتاج بعض الأجزاء الخرسانية القديمة في الاستاد إلى إصلاحات جوهرية تتطلب تقويتها.

 2- اتضح أن بعض مكونات الهيكل الحديدي في الإنشاء الجديد بحاجة إلى مزيد من التدعيم والتقوية، وبعضها الآخر يتطلب الاستبدال.

 3- احتياج منظومة الأمن والسلامة بالمنشأة، بما في ذلك أنظمة الطوارئ كالإطفاء والإخلاء والإنذار بالحريق، إلى مراجعة جذرية يمكن من خلالها انشاء هذه المنظومة بما يتوافق مع المواصفات القياسية العالمية للمنشآت الرياضية.

 وفي ضوء ما سبق، وحيث إن سلامة مرتادي الاستاد تعد أولوية قصوى لا يمكن تجاوزها أو التساهل فيها أو التغاضي عن أي جانب من جوانبها، فقد أوصى التقرير النهائي بإعداد تصاميم هندسية موثقة ومعتمدة لتنفيذها بما يتوافق مع طبيعة المشروع وواقعه. وأوضح التقرير وفقا لتقديرات المكتب الاستشاري أنه بالإمكان إنجاز التعديلات المطلوبة في جزء من الملعب خلال عام من تاريخ اعتماد وإجازة الإجراءات من الجهات المختصة، فيما سيتم إكمال أعمال الملعب بشكل كامل خلال عامين.

 يشار إلى أن الاستاد قد بدئ في تطويره في عام ٢٠١٢ وبعد تعثر التنفيذ، تم الرفع للمقام السامي بشأنه، وصدر أمر سام بتشكيل فريق عمل من عدة جهات حكومية رقابية ذات صلة للتقصي، وتم رفع تقرير يتضمن العديد من التوصيات العلاجية التي كان من أبرزها تكليف استشاري هندسي لفحص وتقييم سلامة المنشأة ومراعاة أنظمة الأمن والسلامة بها وهو ما تم تقديمه في التقرير الذي تسلمه الرئيس العام الخميس الماضي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق