أنحاء الوطن

الجبير: إيران ترعى الإرهاب ضد المملكة .. وننظر في الإجراءات الإضافية إذا لم تغير طهران سلوكها

(أنحاء) – متابعات :-

عقد أصحاب السمو والمعالي وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية , بقاعة الاجتماعات في مطار قاعدة الملك سلمان الجوية بالرياض اليوم ، الاجتماع الاستثنائي الـ ( 42 ) للمجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ، برئاسة رئيس الدورة الحالية معالي وزير الخارجية الأستاذ عادل بن أحمد الجبير، وبمشاركة معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني .

وكان أصحاب السمو والمعالي وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية قد وصلوا الرياض في وقت سابق اليوم ، حيث وصل معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بسلطنة عمان الاستاذ يوسف بن علوي بن عبدالله ، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة ، ومعالي الشيخ صباح بن خالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير خارجية دولة الكويت ، ووزير خارجية دولة قطر الدكتور خالد بن محمد العطية، ومعالي الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير خارجية مملكة البحرين .

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير خلال مؤتمر وزير الخارجية وأمين عام مجلس التعاون الخليجي إن إيران يجب أن تتخذ قرارا إما أن تكون دولة أو تكون ثورة، وننظر في إجراءات إضافية إذا استمرت بنفس السلوك.

وأضاف الجبير أن إيران أرسلت الحرس الثوري لدعم الأسد وقدمت الدعم لميليشيا الحوثي مشيراً إلى أن إيران ترعى الإرهاب ضد المملكة وتستضيف الإرهابيين وكافة الأعمال العدوانية تأتي من إيران

كما نوه الجبير إلى أن المملكة تنظر في الإجراءات الإضافية التي يمكن أن تتخذ إذا لم تغير طهران سلوكها.

ومن جانبه قال عبداللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور أن مجلس التعاون يشيد بنزاهة القضاء في المملكة ويؤيد كافة إجراءاتها في مواجهة الاعتداءات الإيرانية.

وأكد الزياني أن دول مجلس التعاون تقف مع المملكة وتؤيدها في كافة إجراءاتها ، منوهاً إلى أن التصريحات الإيرانية تجاه المملكة شكلت تحريضا صريحا للاعتداء على البعثات الدبلوماسية السعودية في إيران.

وأضاف أن مجلس التعاون يدين الاعتداءات الإيرانية على بعثات المملكة الدبلوماسية ويحملها كافة المسؤولية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق