أنحاء الوطنفيديو

فيديو | المعلمان السعوديان المحرران من الخطف في اليمن : تَعَرّضنا للتعذيب وعشنا حرباً نفسية

(أنحاء) – متابعات : ــ

ظهر المعلمان السعوديان اللذان خُطفا في اليمن لمدة 10 أشهر، وتم تحريرهما وإعادتهما إلى المملكة العربية السعودية قادميْن من جمهورية جيبوتي إلى مطار الملك خالد الدولي بالرياض، في لقاء بقناة “العربية” لسرد الوقائع التي تعرضا لها.

وقال المعلم عبدالرحمن الشراري: “إنه أثناء التحقيق تَعَرّضت للتعذيب وضرب جنوني، ولم أُعطَ فرصة للكلام، وأغمِيَ عليّ من شدة الضرب؛ حتى أتى رجل وقال إنه طبيب بزي ميكانيكي، أخرجنا من الزنزانة في أحد الأيام ونحن مقيدان لنرى الضوء فقط”.

فيما قال المعلم سالم الغامدي: إن “الزنزانة كانت شديدة الظلام إلى درجة كنت أعجز معها عن رؤية يدي، ولم تكن هناك كهرباء في الزنزانة إلا لـ4 أو 5 ساعات يومياً”.

وأضاف أن “مدير السجن والضباط كانوا يختلفون في ما بينهم، ويدعون على بعضهم، وكدنا أن نكون دروعاً بشرية في المخازن العسكرية للأسلحة”.

وتحدّث عن لحظات عصيبة عندما أجهش بالبكاء حين قالوا له: “سنتصل بأهلك ونخبرهم أننا قتلناك”، وتابع “انهمرت دموعي عندما أُخرجت من زنزانتي إلى أخرى، ورأيت فيها صديقي. استخدموا معنا الحرب النفسية لينالوا منا بأي بطريقة.. وعندما دخلنا إلى السجن نزعوا عنا جميع ملابسنا وكأننا في غوانتانامو”.

وكان المعلمان (عبدالرحمن بن مقبول الشراري، وسالم بن مسفر الغامدي)، يعملان في جمهورية جزر القمر في معهد تابع لرابطة العالم الإسلامي، وقد اختُطفا أثناء مرورهما بصنعاء منذ بداية “عاصفة الحزم”، وبَقِيا رهينتين طوال الفترة الماضية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق