اقتصاد

البنك الدولي: منطقة الشرق الأوسط خسرت 35 مليار دولار بسبب الأزمة السورية

(أنحاء) – متابعات : ــ

قال البنك الدولي، إن منطقة الشرق الأوسط خسرت نحو 35 مليار دولار (بأسعار عام 2007) من الناتج أو النمو، بسبب الأزمة السورية -يعادل إجمالي الناتج المحلي لسوريا في عام 2007-.

وأضاف البنك الدولي، عبر تقرير له منشور على موقعه الإلكتروني -اطلع مصراوي عليه- أن الحروب في المنطقة ألحق أضرارًا بالبلدان المجاورة، ومنها تركيا ولبنان والأردن وكذلك مصر التي تعاني بالفعل من مُعوِّقات اقتصادية ضغوطا هائلة على موارد ميزانياتها.

وأشارت تقديرات البنك الدولي إلى أن تدفق نحو 630 ألف لاجئ سوري يُكلِّف الأردن أكثر من 2.5 مليار دولار سنويًا، -ويعادل 6 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي، ورُبْع الإيرادات السنوية للحكومة-.

ولفت إلى أنه لا تزال معدلات البطالة مرتفعة بين اللاجئين السوريين لاسيما النساء، منوهًا إلى أن من يعملون منهم يحصلون على أجور متدنية.

وأوضح أن 92 بالمئة من اللاجئين السوريين في لبنان لا يحملون عقود عمل، وأكثر من نصفهم يعملون على أساس أسبوعي أو يومي.

وأكد البنك الدولي أن الحرب في سوريا شردت نصف سكانها -أكثر من 12 مليون نسمة- داخليًا وخارجيًا، وأصبح ما مجموعه 6.5 مليون شخص مُشرَّدين داخليًا في العراق واليمن، وفي ليبيا تشرَّد نحو 435 ألف شخص بينهم 300 ألف طفل.

وتابع ”ومع أن المزارعين ورجال الأعمال في لبنان وتركيا استفادوا من الأيدي العاملة الرخيصة، فإن العمال المحليين تضرروا”.

وأشار التقرير إلى أن اقتصاد لبنان لم يستفد من انخفاض أسعار النفط بسبب ضغوط استضافة أكثر من مليون لاجئ سوري، مبينًا أن أكثر من 170 ألف لبناني آخرين في عداد الفقراء، وتضاعف معدل البطالة في البلاد متجاوزًا 20 بالمئة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق