أنحاء الوطن

الهيئة تؤكد معاقبة المُشَهرين بالمتهمين وتؤكد على مبدأ الستر في القضايا الأخلاقية .. وتطالب بالطرح الإعلامي المعتدل

(أنحاء) – متابعات :-

أصدرت الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بياناً بشأن ما تداولته بعض وسائل الإعلام مؤخرًا من أخبار ومقالات وتقارير تتعلق ببعض الوقائع والقضايا.

وقال المتحدث الرسمي للهيئة د. تركي بن عبدالله الشليل إنه ومن منطلق حرص الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على الشفافية والوضوح, والالتزام بالتعليمات التي تؤكد على ضرورة أن تقوم الأجهزة الحكومية بالرد على ما ينشر في وسائل الإعلام، فإن الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تود بيان الآتي:

أولاً: أن الرئاسة العامة ترحب بالطرح والنقد البناء الذي يقصد به التقويم والتصحيح, وقد بادرت بتعيين متحدثين رسميين ومساعدين لهم في جميع فروعها الثلاثة عشر.

ثانيًا: تراعي الرئاسة العامة فيما يتعلق بالرد والبيان لوسائل الإعلام مبدأ الستر وعدم التشهير، خاصة القضايا الأخلاقية ،كما تقف الرئاسة العامة بكل حزم, وتتخذ ما يلزم من إجراءات وعقوبات في حال ثبوت تجاوز بالتشهير أو نشر القضايا بشكل يكشف هوية المتهم.

ثالثًا: الرئاسة العامة بحكم اختصاصها تعالج العديد من المخالفات, وتكون هذه المعالجة على شقين: أولاهما: الإنهاء في حينه بالمناصحة والتوجيه أوالتعهد، وثانيهما: الإحالة لجهات الاختصاص, وهذا يشكل النسبة الأقل.

رابعًا: قامت الرئاسة العامة بإجراءات تطويرية لعملها الميداني عبر فروعها المنتشرة في جميع المناطق؛ من خلال حزمة من البرامج التدريبية والتطويرية, والتي من أبرزها الدبلوم التأهيلي للأعضاء المستجدين .

كما يجري العمل حاليًا على مشروع لقياس قدرات الكوادر البشرية لمنسوبي الرئاسة العامة بالتعاون مع المركز الوطني للقياس والتقويم.

ومن برامج التطوير مشروع التحول الإلكتروني للعمل الميداني والذي أطلق عليه اسم (أمان)، حيث يشتمل على عدد من الخدمات الإلكترونية المنظمة للعمل تشمل تسجيل البلاغ ومتابعته, وإعداد المحاضر وعمل الإحصائيات, والإشراف المباشر على سير العمل الميداني ومتابعته.

وأكدت الرئاسة أنها ماضية في مسيرة التطوير وفق تطلعات ولاة أمر هذه البلاد الذين دعموا وساندوا هذا الجهاز منذ تأسيسه في عهد الملك المؤسس – رحمه الله – وتتابع على ذلك أبناؤه البررة الملك سعود والملك فيصل والملك خالد والملك فهد والملك عبدالله – رحمهم الله – حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله ورعاه–.

 وتؤكد كذلك على ضرورة أن يكون الطرح الإعلامي معتدلاً يراعي التثبت والتحقق من صحة المعلومات, وأخذها من مصادرها الرسمية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق