أنحاء الوطن

تفاصيل جديدة في واقعة استشهاد الرشيدي غدراً على يد اثنين من أقاربه .. يرويها شقيقه | صور

(أنحاء) – متابعات : ــ

كشف شقيق الشهيد بدر بن حمدي الرشيدي، المغدور به على يد اثنين من أقاربه المنتمين لتنظيم داعش، عن ما حدث لحظة استقبال الأسرة للخبر، وتحدث عن الجوانب الأُسرية في حياة الشهيد.

وقال بندر – شقيق الشهيد – إنهم فخورين بما قدمه شقيقه لخدمة الوطن، “لله الحمد الوالدة استقبلت الخبر بقلب مؤمن, وامرأته حامل ولديها طفلان، لكنه إن شاء الله سيزف إلى جنات الخلد، إن الشهيد كان ملتزماً محافظاً على واجباته الدينية وقارئاً لكتاب الله”.

وأكد أحد العاملين بمحطة مجاورة لموقع حادثة القتل أن القضية حدثت ليلاً وفي مكان مظلم وقليل الحركة مبيناً أن الجناة استوقفوا القتيل وتعاركو معه وقتلوه رمياً بالرصاص وقد باشرت الجهات الأمنية القضية في وقته، وذلك حسب “الرياض”.

الجدير بالذكر أن الشهيد بدر يبلغ من العمر 32 عاماَ وأمضى بالخدمة لوطنه 12 عاماَ في قطاع الطواري بمنطقة القصيم برتبة وكيل رقيب بمركز روض بن هادي التابع لمحافظة الحائط؛ واستشهد على يد ابن خالته وابن عمه المنتمين للتنظيم الإرهابي ” داعش”، بالقرب من محطة وقود تقع على طريق بريدة – عنيزة، ثم أخرجاه من السيارة لينفذاه عملية القتل.

وظهر في المقطع المتداول للحظة تنفيذ الجريمة أن الشهيد الرشيدي حاول جاهداً أن يفلت منهم ويهرب ولكنه لم يستطع وبعد صعوبة في السيطرة عليه، طالب المجني عليه من أبناء عمه الاستعاذة من الشيطان الرجيم، إلا أن دعواته لم تثر أي انتباه لهما وكانا مصران على تنفيذ جريمتهما، فقام أحدهما بإطلاق النار (ست طلقات) على الوكيل رقيب بدر الرشيدي مما أدى إلى وفاته فوراً.

21 22

1 2 3 4 5

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق