أنحاء العالم

صفقات تهريب تاريخ اليهود من اليمن وتفاصيل عمليات الهجرة منذ قيام الدولة العبرية وصولاً لعصر الحوثيين

(أنحاء)- متابعات :-

غادر تاريخ يهود اليمن البلد الذي يصفه المؤرخون بأنه أحد أقدم موطن لليهود، بمغادرة تسعة عشر يهوديا يمنيا إلى إسرائيل وبحوزتهم مخطوط من أقدم نسخ التوراة عمره أكثر من ستمائة عام.

ويرجع تاريخ هجرة اليهود من اليمن حينما أبرمت الوكالة اليهودية وبالتعاون مع الحكومة البريطانية التي كانت تحكم مستعمرة عدن عقب قيام الدولة العبرية مباشرة صفقة مع الإمام يحيى حميد الدين الذي كان يحكم شمال اليمن وتم بموجبها ترحيل نحو خمسة وأربعين ألفا من اليهود اليمنيين الى إسرائيل عبر عملية شهيرة سميت بساط الريح.

وكان معظم من رحلوا في تلك العملية هم سكان مدينة صنعاء ومحافظات ذمار وإب وتعز وبعض من سكان محافظة عمران وغالبتهم أصحاب ممتلكات وحاخامات، لكن صلتهم لم تنقطع بمن تبقى باليمن بل واحتفظوا حتى اليوم بتقاليدهم ولهجتهم المحلية العربية وبالأغاني الشعبية التي ما تزال حاضرة حتى اليوم وبرز من أبناء هؤلاء فنانون كبار أبرزهم زيان جولان وبركة كوهين وقبلهما عفراء هزاع وشمعة طيبي، وذلك حسب ما جاء بموقع “روسيا اليوم”.

وكان عدة حاخامات من اليهود اليمنيين يزورون صنعاء بجوازات سفر بريطانية وأمريكية ويلتقون بقادة البلاد ويقدمون أنفسهم كمغتربين يمنيين أضطرتهم الظروف السياسية والاقتصادية الى مغادرة البلاد وانتشرت أغاني الفنانين اليهود في المدن اليمنية ويقبل على شرائها الكثيرون ويقدم بعض منها في التلفزيون الحكومي .

ووفقاً لتقديرات الطائفة اليهودية بقي في اليمن حتى مطلع التسعينيات نحو خمسة وثلاثين ألف يهوديا تركز وجودهم في محافظة عمران بمنطقتي ريدة وحصن ناعط ومنطقة زندان في مديرية ارحب بمحافظة صنعاء ومجموعة أقل في منطقة  السالم في محافظة صعدة .

ومع نهج التسامح الذي اتبعه الرئيس السابق مع أتباع الديانة اليهودية أصبح من المعتاد مغادرة هؤلاء بشكل طبيعي الى إسرائيل عبر الأردن والعودة إلى اليمن بدون أي مضايقات.

ويعتبر اليهود اليمنيون الأكثر قرباً من طائفة الاشكناز المتشددة والمتمركزة في ولاية نيويورك والتي لا تعترف بالصهيونية وتعتبر مدن عسقلان وبئر السبع مراكز لتجمع اليهود اليمنيين في إسرائيل حيث نقلوا إليها عاداتهم وحرفهم اليدوية حتى زرعوا شجرة القات التي يتناولونها يوميا عقب الغداء كما كان حالهم في اليمن وهو حال بقية السكان في اليمن.

يمتلك اليهود اليمنيون إرثا ثقافيا نادرا ومخطوطات من التوراة القديمة النادرة كما يتكلمون لهجة عبرية قديمة جدا، لكن أدوارهم السياسية في اسرائيل ضعيفة ولا تكاد تذكر.. حيث دخل الكنيست عضوان منهم فقط حتى الآن ولم يشغل أي منحدر منهم منصبا سياسيا رفيعا وهم غالبا ما يفاخرون بانتمائهم الى اليمن ويحنون للعودة اليه وان كان ذلك لا يبدو ممكنا في المدى المنظور.

وعاد نشاط الهجرات الجماعية الصغيرة لليهود اليمنيين عقب الحرب بين الحكومة والحوثيين في منتصف عام 2004 خصوصا بعد قيام الحوثيين بطرد أكثر من سبعين فردا من منطقة السالم في صعدة وهم آخر من تبقى من أتباع هذه الديانة هناك حيث استقر بهم المقام في مجمع عسكري قريب من السفارة الأمريكية بصنعاء.

وفي العام 2013 أقدم أحد الأشخاص على قتل يهودي آخر في صنعاء هو هارون زنداني بتهمة السحر فبدأت عملية هروب جديدة للمقيمين في صنعاء ومع دخول الحوثيين العاصمة والسيطرة على الحكم خشي هؤلاء الانتقام فسافر منهم نحو ثلاثين شخصا وبقي اليوم 43 .

ونقلت واحدة من أقدم مخطوطات التوراة التي وجدت في الجامع الكبير بصنعاء وأهديت للرئيس الإسرائيلي الأسبق إسحاق رابين كم دمرت منازل ومعابد هذه الطائفة في صعدة وبيعت تلك التي كانت موجودة في عمران.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق