أنحاء العالم

العثور على وثائق نووية في منزل “صلاح عبدالسلام” المتهم الرئيسي في هجمات باريس

(أنحاء) – وكالات :-

قالت وسائل إعلام ألمانية، إنه تم العثور على وثائق تتعلق بمركز أبحاث نووية ألماني قرب الحدود البلجيكية، في المنزل الذي كان يختبئ فيه المتهم الرئيسي في تفجيرات “باريس” صلاح عبدالسلام.

وذكرت التقارير التي نشرت الخميس 14 إبريل2016، أن مجموعة صحفيين نقلوا عن مصادر من داخل لجنة المراقبة البرلمانية التي تكون اجتماعاتها سرية، قولهم إن هانزجورج ماسن -رئيس جهاز المخابرات الداخلية الألمانية- أبلغ اللجنة المكونة من 9 أعضاء في أواخر مارس، أن عبدالسلام كانت بحوزته الوثائق، وفقًا لصحيفة “ميرور” البريطانية.

وقالت المجموعة، إن ماسن أبلغ اللجنة المسؤولة عن مراقبة عمل أجهزة المخابرات الألمانية، أنه تم العثور في شقة عبد السلام على مقالات مطبوعة من مواقع إلكترونية وصور لرئيس المركز يوليش فولفغانغ ماركوارت.

والمركز الذي يقع قرب الحدود البلجيكية وتخزن فيه النفايات النووية، قال في بيان إنه “لا توجد دلائل على أي خطر، وإنه على اتصال بالسلطات الأمنية ووكالات المراقبة النووية”.

وتصاعدت المخاوف من أن يكون المتشددون يحوّلون انتباههم إلى النقاط الضعيفة في القطاع النووي منذ هجمات بروكسل.

واعتقل عبدالسلام الذي ولد ونشأ في بلجيكا لأبوين مغربيين يوم الـ18 من مارس، في بروكسل، وبعد أربعة أيام قتل مهاجمون انتحاريون 32 شخصًا في هجمات على مطار بروكسل وقطار مترو أنفاق في العاصمة، وفقًا لموقع “سكاي نيوز”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق