اقتصاد

“الطيران المدني” لموظفي المطارات: ممارساتكم سلبية وتبعث السخط بالنفس وخلقت انطباعا سلبيا عن المملكة وشعبها

(أنحاء) – متابعات : ــ

وجهت الهيئة العامة للطيران المدني خطابا شديد اللهجة إلى موظفي المطارات بعد رصدها عددا من التجاوزات والممارسات التي وصفتها بالسلبية، وتبعث السخط بالنفس، وتوحي بوجود إهمال وتقصير من القائمين على أعمال المتابعة والمناوبة بالمطارات؛ الأمر الذي خلق انطباعا سلبيا عن المملكة وشعبها.

وقالت مصادر إن الإدارة العليا في الهيئة متذمرة من سلوكيات الموظفين التي تم رصدها «رأي العين» الأمر الذي أثار حفيظتها كونها تعكس صورة سلبية عن المملكة وتسيء للواجهة المشرفة، وتصادر الجهود التي تبذل من أجل الاهتمام والرقي بمستوى الخدمات المقدمة داخل المطارات.

ووصفت قيادات في الهيئة الخطاب الذي وجهته الهيئة إلى مديري مطارات المملكة بأنه «موجة ساخنة» من عاصفة التغيير التي يعمل عليها الرئيس الجديد سليمان بن عبدالله الحمدان منذ أن تولى مهمته رئيسا عاما، مشيرين إلى أنه يعمل على إنهاء حالة التراخي التي تشهدها المطارات كونها تمثل واجهة البلاد الأولى أمام الزوار وضيوف المملكة.

وأرود الخطاب السلوكيات والممارسات السلبية المرصودة على العاملين في المطارات شملت التدخين في غير الأماكن المخصصة، واستخدام الهاتف الجوال أثناء إنهاء إجراءات المسافرين، وعدم الالتزام بآداب المخاطبة مع المسافر، في ما وصفتها بأنها «تبعث على السخط بالنفس».

وطالبت الهيئة مديري المطارات عقد اجتماع مع اللجنة التحضيرية الأمنية وتحديد آلية لتطبيق كل من يقوم بسلوك يسيء للمطارات مهما كانت وظيفته أو جهة عمله والرفع إلى إدارات المطارات بنتائج الاجتماعات خلال أسبوعين بحد أقصى، مع التقيد بمضامين التعميم وجعله واقع التنفيذ، حسب “عكاظ”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق