اقتصاد

وكيل وزارة العمل: نجاح استقطاب المرأة السعودية العاملة مع توفير البيئة الآمنة يحقق الاستدامة ويزيد الإنتاجية

(أنحاء) – جدة : ــ

أكد وكيل وزارة العمل للبرامج الخاصة عبدالمنعم بن ياسين الشهري حرص الوزارة على تطبيق المصانع لاشتراطات عمل المرأة مما يحفظ لها حقوقها وخصوصيتها و يحفظ أيضا للعاملات حقوقهن المادية والمعنوية وتؤدي لاستدامتهن في وظائفهن وتحقيق الجودة .

وكشف وكيل الوزارة في الملتقى الصناعي السادس الذي عقد في مدينة جدة برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، وبحضور وزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق الربيعة، في فندق هيلتون جدة تحت شعار ” التحول الوطني.. نحو تحول صناعي” أن عدد السعوديات العاملات في القطاع الصناعي بلغ 47 ألف سعودية .

وأشار الوكيل الى أن الوزارة حريصة على الاستثمار في القدرات البشرية للسعوديات ودعم مشاركتهم في تنمية الوطن عبر رفع نسبة وجودهم في القطاع الخاص ونتيجة للقرارات والبرامج المتنوعة التي وضعتها الوزارة  ارتفع عدد السعوديات العاملات في القطاع الخاص من 60 ألفًا عام 2009م إلى 471 ألف امرأة بنهاية العام الماضي 2015م.

واستعرض الشهري أبرز توجهات الوزارة لإيجاد بيئة العمل ملائمة وحاضنات وساعات العمل وغيرها وجهود الوزارة لتذليل المعوقات بالتعاون مع أصحاب المنشآت.

ويقام الملتقى على مدار 5 أيام، ويستعرض تجارب ومنتجات رواد الأعمال السعوديين والخليجيين عبر 24 لقاء وجلسة علمية وورشة عمل تقام يومياً في مركز جدة للمنتديات والمعارض من الخامسة عصراً وحتى العاشرة مساءً، وتركز النسخة الثامنة على عرض الفرص المستقبلية في الأسواق والتعريف بالجهات الداعمة والممولة، مع بحث أهم التحديات التي تواجه رواد ورائدات الأعمال وتبادل التجارب وقصص النجاح الخليجية.

يذكر ان قطاع الصناعة أحد أهم القطاعات التي استقطبت خلال السنوات الاخيرة اعداد متزايدة من السعوديات بعد التوسع الملحوظ في هذا القطاع  حيث اعطى نظام العمل الصادر  بمرسوم ملكي الحق للمرأة في العمل على أن تعمل في كل المجالات التي تتفق مع طبيعتها ،وحظر تشغيلها في الأعمال الخطرة أو الصناعات الضارة ، كما أن الأمر الملكي الصادر بخصوص عمل المرأة في المصانع أكد على أن عملها في الوظائف الصناعية المناسبة سواء في المكاتب أو خطوط الإنتاج واصدرت الوزارة اشتراطات عمل النساء في المصانع حظرت فيها عمل السعوديات في 24 عمل يشكل خطر عليها منها العمل في البناء والاسفلت والمناجم وغيرها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق