شبكات اجتماعية

التسول الإلكتروني بهويات مزورة

(أنحاء) – ظافر الشيبان : ــ

يتخذ بعض الناس من العزف على وتر العاطفة طريقاً للنصب والاحتيال للكسب المادي، ويسعى المحتالون لخلق قصص مفبركة لكسب استعطاف الآخرين.

وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت تعج بالحسابات والمعرفات المزيفة والتي اتخذت من أسماء شيوخ وأميرات الخليج وسيلة لكسب ثقة الضحايا واستعطافهم برواية قصص الحروب والأوضاع الإنسانية الصعبة أو بعض أنواع الإعاقات واستدرار المال.

وبرغم الطريقة البدائية التي تستخدم في النصب والتي أصبح رواد التواصل الاجتماعي يدركون عدم صحتها إلا أنها لازالت مستمرة وهذا يعني أن المحتالين لازالوا يجدون من يصدقهم.

حيث عمدت بعض الحسابات إلى استدراج ضحاياها عبر الرسائل الخاصة واستغلال نخوة وشهامة الخليجي بعبارة “لك وإلا للذيب”، تكفى هناك عائلة محتاجة أقوم بمساعدتهم بشكل شهري فأنا مسافرة بالخارج حاليا في أحد الجزر، وتتعذر بعدم توفر خدمات لتطلب منه تحويل مبلغ معين إلى حساب بنكي مع وعدها له برده مضاعفا حال عودتها للبلاد ليبدي الضحية موافقته ويقع في حبال النصابين.

وشددت الحكومات على محاربة الغش والنصب ومكافحة الجرائم الإلكترونية المختلفة والتوعية بها بشتى الوسائل وفرض الغرامات ، وحثت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات بالمملكة إلى توثيق أرقام الهواتف بنظام البصمة كما سعت بعض التطبيقات كتويتر وسناب شات إلى تأكيد الحساب بواسطة رقم الهاتف إضافة إلى البريد الإلكتروني.

10 11 12 13 14 15 16 17 18 19

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق