الرأيكتاب أنحاء

كيف أحرج محافظ العارضة حكومة دبي

سرعان ما جاء الرد الصاعق من محافظ محافظة العارضة، رد مزلزل لما فعله حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، ما الذي فعله حاكم دبي حتى خرج “حفظه الله” (محافظ العارضة) من مكتبه ومعه رئيس بلدية محافظة العارضة “حفظه الله أيضاً” ومعهم صحفيين وعدد من الموظفين؟

ولو علم بردهم محمد بن راشد لما قام بجولة تفقدية للدوائر الحكومية في دبي جولة تفقدية بشكل سري وطبيعي دون مرافق ومع ذلك رصدت عدسات المصورين محمد بن راشد دون علمه، ولكن هيهات هيهات أن تمر هذه الجولة مرور الكرام  دون رد من محافظ محافظة العارضة فقد قام “حفظة الله” ومن معه من مصورين وموظفي بلدية ومحافظة وصحفيين بجولة تفقدية للمستنقعات في محافظة العارضة، نعم والله المستنقعات ليست مشاريع الطرق المتعثرة لسنين، وليست حديقة بطحان التي لها سنين مغلقة للصيانة، وليس مشروع مستشفى العارضة الذي أعتقد أنه تحول من مشروع صحي للبشر إلى مشروع صحي للجن (بسم الله علينا) لطول السنين التي مرت عليه وهو لم يكتمل.

فماذا قرر “رعاه الله” بعد زيارة المستنقعات، وجه محافظ محافظة العارضة بشفط المستنقعات (الله أكبر العزة للإسلام والذل والخزي للمستنقعات) أيضاً بعمل مشاريع تصريف تمنع المستنقعات من العودة مجدداً، وعلى السريع أحب أقول لكم أن الطريق المؤدي لمبنى المحافظة أثناء هطول الأمطار يغلق تماماً ليس لأنه لا يوجد تصريف ( أعوذ بلله كيف طريق بجوار المحافظ ما فيه تصريف) بس لأن مياه الأمطار تحب تتكي فيه شوية (تستعبط يعني)، المهم صرح المحافظ “حفظة الله” بتصريح أخجل الإمارات وشعبها وبالتحديد دبي وحكومة دبي، يقول : أولاً نحمد الله على النعمة الظاهرة والباطنة (يا كثرها النعم الباطنة لو تعلمون) فالأمطار نعمة وازديادها بمحافظة العارضة يحولها إلى جنة خضراء ومواقع تجمعات المياه قليلة والبلدية تعمل بإذن الله جاهدة لتصريف هذه المياه بشكل عاجل ( خلوكم من أن الأمطار نعمة الكل يدري، لكن ركزوا في مواقع تجمع المياه القليلة وكذلك أن البلدية تعمل جاهدة) نواصل التصريح يقول أيضاً: أن الجهات المختصة تبذل جهود كبيرة في متابعة المستنقعات ( ألم أقل لكم العزة للإسلام والذل والخزي للمستنقعات)، أعتقد أن هذا الجزء من التصريح الناري يكفي.

في الختام وماذا في الختام غير ذكر البعوضة التي ليس لها شغل في الحياة إلا أن تشرب من دمي وأنا أكتب عن الزيارة التي أخافت المستنقعات القليلة جداً جداً جداً التي تعمل بلدية العارضة والمحافظة والجهات المختصة بشكل عاجل وسريع في ردمها بعد كل مطر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق