هنا و هناك

تعرف على قصة الشاب “ديف توراكيا” وكيف أصبح أحدث مليارديرات أمريكا

(أنحاء) – متابعات :-

تحول رجل الأعمال الأمريكي “ديف توراكيا” الذي يبلغ من العمر 34 عاماً، لأحدث مليارديرات أمريكا ، بعد بيعه شركة مقابل 900 مليون دولار، حيث باع “توراكيا” شركته التكنولوجية “Media.net” التي أسسها منذ خمس سنوات فقط لشركة الاتصالات التكنولوجية الصينية “Miteno” في الشهر الماضي، واعتبرت هذه الصفقة التي قدرت بـ900 مليون دولار ثالث أكبر استحواذ في صناعة التكنولوجيا بعد استحواذ “مايكروسوفت” على “aQuantive” مقابل 6 مليارات دولار في 2007 وشراء “جوجل” لـ”DoubleClick” مقابل ثلاثة مليارات دولار في نفس العام.

وتعد صفقة “Media.net” من بين الاتفاقات التنافسية في صناعة التكنولوجيا، وأفاد “توراكيا” بأن الشركة تحقق أرباحاً قوية من الإعلانات الذاتية عبر مواقع الإنترنت.

وأضاف “توراكيا” لـ”ياهو فاينانس” أن أكثر من ألف شركة لتكنولوجيا الإعلانات قد تم تمويلها، ولكن القليل منها من يمتلك منصة إعلانات ضخمة، بينما يركز الغالبية على المبيعات والتسويق.

وتسجل “Media.net” نقرات إعلانات مدفوعة بأكثر من 800 مليون دولار كل عام للمعلنين ويأتي أغلبها من الناشرين، وفي العام الماضي حققت الشركة صافي دخل بمقدار 48 مليون دولار، وهو ما عزز قدرات “توراكيا” المالية وزاد من مكانة الشركة في أعين المشترين المحتملين.

تلقت “Media.net” عروضا للاستحواذ عليها بما يتراوح بين 700 مليون و750 مليون دولار وكانت غالبية العروض من شركات أسهم خاصة حول العالم، وأكد “توراكيا” على أن Miteno” الصينية كانت الأفضل ليس فقط بسبب أعلى عرض شراء ولكن أيضاً لأنها تمهد الطريق للتوسع في سوق تكنولوجيا الإعلانات الصيني الثاني على مستوى العالم.

وعلق “توراكيا” على الصفقة قائلاً: “إذا لم يكن لك شريك محلي، فلن تستطيع النمو والنجاح في الصين، وبالتالي، رأيت أن عرض (Miteno) فرصة عظيمة”.

ورغم أن 90% من إيرادات “Media.net” تأتي من الولايات المتحدة، فإن هذه الصفقة ستتيح لـ”توراكيا” مضاعفة توسعاته وأنشطته العالمية، خاصة في آسيا وأوروبا.

عند تأسيس “Media.net”، لم يجمع “توراكيا” على أي تمويل وامتلكها بنسبة 100%، وأكد على أنه سار دوماً وراء حدسه، ولم يسع وراء المال، مشيراً إلى دخوله عالم المليارديرات شيء جيد بالطبع. 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق