أنحاء العالم

قائد عسكري : الجيش العراقي يخوض حرب شوارع مع “داعش” داخل الموصل

(أنحاء) – الموصل :-

قال قائد عسكري إن قوات الجيش العراقي اخترقت، اليوم الثلاثاء، دفاعات مسلحي تنظيم “داعش” في حيين داخل مدينة الموصل، وتخوض معه حرب شوارع، لا تزال مستمرة. 

وقال العميد الركن شكر النعيمي، آمر اللواء 73، إن “قوات اللواء 73 ضمن الفرقة 16 إلى جانب قوات جهاز مكافحة الإرهاب شرعت صباح اليوم الثلاثاء بعملية اقتحام حي السكر(شمال شرق) وحي التأميم(شرق)”.

وأشار إلى أنه “بعد مقاومة عنيفة جدا أبداها خط الصد الأول لتنظيم داعش تمكنت القوات من كسر الخط واقتحام الحيين”.

وتابع النعيمي، ان “القوات تخوض الآن حرب شوارع شرسة في الحيين، وان الخسائر من كلا الجانبين غير معروفة”، حتى الساعة (11:00 تغ)، مشيرا الى ان “طيران التحالف لم يتدخل في معالجة أهداف العدو”.

وكانت قوات جهاز مكافحة الارهاب، وهي قوات نخبة في الجيش دربتها القوات الامريكية، قد تمكنت من التوغل داخل الموصل من جهتها الشرقية نهاية الشهر الماضي، وسيطرت على نحو نصف مساحة الضفة الشرقية.

وفي الاثناء، واصلت القوات العراقية في المحور الجنوبي تقدمها على حساب داعش لاستعادة ما تبقى من المناطق في قبضة التنظيم.

وأعلنت قيادة عمليات صلاح الدين (تابعة للجيش) أن القوات العراقية استعادت قريتين من التنظيم في قضاء الشرقاط التابع لمحافظة صلاح الدين جنوب الموصل.

وقالت القيادة في بيان بثه التلفزيون الرسمي، إن “القطعات العسكرية تمكنت ظهر اليوم، من تحرير قريتي (شيال العبلي) و(شيال الأمام) شمال الزاب الصغير في الساحل الأيسر للشرقاط المحور الشرقي ل‍نهر دجلة شمالي المحافظة”.

وأضافت، أن “قواتها رفعت العلم العراقي فوق مباني القريتين، بعد تكبيد العدو خسائر فادحة بالأرواح والمعدات”.
 
وعلى صعيد متصل، عثرت مفرزة من قوات البيشمركة، على 10 جثث تعود لعناصر داعش قرب الموصل.

وقال العقيد في قوات البيشمركة ياسين شيرواني ، أنه “خلال طلعاتنا الروتينية وعمليات التمشيط والتطهير، عثرنا على 10 جثث متعفنة تعود لعناصر تنظيم داعش الارهابي في أاحد المنازل ببلدة بحزاني المتاخمة لمركز ناحية بعشيقة (20 كلم شمال شرق الموصل)”.

وأضاف “من بين الجثث عدد من الانتحاريين الذين يرتدون أحزمة ناسفة والتي قمنا بتفكيكها وإبطال مفعولها”.

وكانت قوات البيشمركة قد طردت عناصر داعش من ناحية بعشيقة بغطاء جوي من التحالف الدولي في السابع من الشهر الجاري.

والموصل التي تبعد نحو 400 كيلومتر شمال بغداد هي آخر المراكز الكبيرة لداعش في العراق، بعد ان استعادت القوات العراقية على مدى العامين الماضيين مدن رئيسية مثل تكريت والفلوجة والرمادي في شمال وغرب البلاد.

وبدأت الحملة العسكرية في 17 تشرين الأول/أكتوبر الماضي وتحظى بدعم جوي من دول التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق