أنحاء الوطن

“البقاء حياً” .. حملة توجيهية لقطاع التشييد يطلقها مهندس سعودي

(أنحاء) – الشيماء عبدالعزيز :-

أطلق عضو الهيئة السعودية للمهندسين و المحكم الهندسي الدكتور نبيل عباس، حملة توجيهية لمؤسسات قطاع التشييد تحت عنوان “البقاء حياّ” و التي ستتطرق  لتبيان الوسائل الأنسب للعبور بقطاع التشييد والبناء من شبح الانهيار ، مشيرا إن قطاع التشييد يدخل ضمن  القطاعات الأكثر عرضة للاضطرابات و الانكماشات و التي قد تؤدي إلى إفلاسه وتصفية مشاريعه وشركاته، وهو الأمر الذي أطلقت لأجلة هذه الحملة.

وقال عباس إن الحملة تأتي في ظل ظهور بوادر لانكماش اقتصادي، لا يعلم أحد بحجم تداعياته المحتملة، وهو  ما سيفرز صعوبات جمّه  قد تتسبب بإفلاس شركات التشييد  إذا لم تتخذ و بشكل سريع إجراءات جذرية لإعادة هيكلتها وتأهيلها، و تحديث بنياتها التنظيمية و وإدخال إصلاحات أساسية، وهو ما سوف تقدمه الحملة الهادفة لنشر المعرفة المتطورة  عبر تعريف وتثقيف متنوع من خلال  و رش عمل و دورات وندوات ومحاضرات ومناقشات ، تسهم في زيادة الوعي الاقتصادي.

و أوضح عباس، أن غالبية شركات المقاولات ترعرت في ظل  الرعاية الأبوية من الدولة، وهو الأمر الذي جعلها لا تقوى على المنافسة خارج محيطها الجغرافي،  وغير قادرة على الاعتماد على ذاتها ، لأنها نمت وترعرعت على الامتيازات ، مشددا  انه  يجب أن  على الشركات أن تدرك  بأن زمن الربح السريع واقتصاد الريع،  والاعتماد على الدولة، يجب أن ينتهي ، ليحل محله زمن الفعالية و الكفاءة و التنظيم  وطرق التدبير الحديثة، وهي كلمات سر أساسية للبقاء و التطور والنجاح في المستقبل.

وقال عباس ، إن عملا احترافيا يجب أن ينجز داخل شركات قطاع التشييد من أجل بقائها ف هذه الفترة الانتقالية، وذلك من خلال برامج للتشخيص الموضوعي تهدف بالوقوف على مكامن الضعف لتصحيحها ، وكذلك نقاط القوة من أجل تقويتها ، مع ضرورة  التركيز على  التأهيل  كمطلب أساسي و رهان استراتيجي  حتى تستطيع   تلك الشركات مجابهة الاستحقاقات القادمة بأقل الخسائر الممكنة، و أعرب عباس عن  تفاؤله بنجاح الحملة في تقديم المرتكزات التوجيهية حول مواضيع .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق