أنحاء الوطن

مركز أسبار يُجري تحليلاً لمحتوى مقالات الرأي في الصحف المصرية واللبنانية قبل وبعد “عاصفة الحزم”

(أنحاء) – متابعات :-

أجرى مركز أسبار للدراسات والبحوث والإعلام دراستين علميتين لتحليل محتوى مقالات الرأي حول المملكة في الصحف المصرية واللبنانية قبل وبعد “عاصفة الحزم” (26 مارس 2014 – 25 مارس 2016)، بهدف التعرف على اتجاهات كتاب المقالات في الصحف اليومية والأسبوعية تجاه المملكة، والكشف عن أهم المجالات التي تركز عليها المقالات عند التعرض للمملكة سياسياً واقتصادياً وعسكرياً واجتماعياً.

وووفقاً للدراسة الأولى فقد بلغ عدد المقالات التي نشرت في الصحف المصرية وخضعت للتحليل خلال أيام العينة 1691 مقالاً، نشرت منها 829 مقالاً قبل عاصفة الحزم، و862 مقالاً نشرت بعد إنطلاق العاصفة، وكان الاتجاه العام إيجابياً، إذ بلغ عدد المقالات ذات الاتجاه الإيجابي 947 مقالاً، بنسبة 56%، أما المقالات ذات الإتجاه السلبي بلغ عددها 377، بنسبة 22.3%، والمحايدة 367 مقالاً بنسبة 21.7%.

وأشارت الدراسة إلى أن نحو 74.7% من المقالات طرحت وجهة نظر واحدة، وكانت الجدلية الرئيسة في 54.3% من المقالات نقدية موضوعية، فيما كانت في 27.7% منها إطرائية، نشر منها في الفترة الأولى 63%، وفي الفترة الثانية 37%. وكان 67% من المقالات المنشورة ذات مرجعية سياسية.

وأوضحت الدراسة أن الشؤون السياسية احتلت الصدارة من حيث عدد المقالات التي تناولتها وبنسبة بلغت 65.6%، مبينة أن معظم المقالات التي تناولت الشؤون العسكرية نشرت بعد عاصفة الحزم بنسبة 86.3%، وتناولت معظمها “عاصفة الحزم” و”إعادة الأمل”.

وكان الإطاران العربي والسعودي هما أكثر الأطر الجغرافية ظهوراً في معظم المقالات، وإتضح أن طرح أغلب المقالات كان طرحا مشتركاً بين العقلاني والعاطفي وبنسب متقاربة قبل وبعد “عاصفة الحزم”.

كما خلصت الدراسة إلى أن اتجاهات الصحف المصرية من خلال المقالات الإفتتاحية كانت ذات اتجاه إيجابي بنسبة 72.7%، نشر 62.5% منها قبل عاصفة الحزم، و انخفضت إلى 37.5% بعدها.

  وأظهرت دراسة الصحف اللبنانية نشر 1039 مقالاً خلال أيام عينة الدراسة، نشر منها 282 مقالاً قبل “عاصفة الحزم” بنسبة 27.1%، ونشرت 757 مقالاً في الفترة التالية لانطلاقة العاصفة بنسبة 72.9%، وأخضعت جميع هذه المقالات للتحليل من قبل محللين مؤهلين وذوي خبرة سابقة في التحليل وتم تدريبهم لهذه المهمة بشكل خاص.

وتم عرض نتائج الصحف اللبنانية في 13 مبحثاً، بدأت بالسمات العامة لكافة المقالات المدروسة مجتمعة، وكانت الغالبية العظمى من المقالات المدروسة في الصحف اللبنانية في زوايا وأعمدة ثابتة، إذ بلغ مجموعها 888 مقالاً تشكل 85.5% من المقالات التي خضعت للدراسة، وكان من بينها 245 مقالا بنسبة 27.4% نشرت في الفترة الأولى، و640 مقالا بنسبة 72.6% في الفترة الثانية.

وأشارت الدراسة إلى أن المقالات التي كانت في الإطار العربي الذي يتناول الدول العربية خارج مجلس التعاون أخذت النصيب الأكبر، إذ بلغ عددها 816 مقالا شكلت 78.5% من إجمالي مقالات الدراسة، تلاها، لكن بفارق كبير، المقالات التي تناولت الإطار الخاص بالمملكة، فبلغ عددها 108 مقالات، شكلت 10.4% من مجموع مقالات الصحف المدروسة، وقد نُشر منها في الفترة الأولى 47 مقالا بنسبة 43.5% وفي الفترة الثانية 61 مقالا بنسبة 56.5%، موضحة أن الشؤون السياسية احتلت الصدارة بنسبة كبيرة جداً، إذ بلغ عدد مقالاتها 769 مقالا شكلت نسبة 74% من مجموع المقالات المدروسة في الصحف اللبنانية.

كما بينت الدراسة أن العلاقات السعودية اللبنانية أكثر القضايا التي تناولتها المقالات، فقد كان عددها 305 مقالا، شكلت 29.3% من مجموع المقالات المدروسة، ونشر معظمها في الفترة الثانية، فبلغت 245 مقالا شكلت 80.3%. وتم تناول القضية اليمنية بما فيها عاصفة الحزم وإعادة الأمل في 241 مقالاً بنسبة 23.2%، وكان معظمها في الفترة الثانية، إذ بلغت 211 مقالاً بنسبة 87.6%.

ومن حيث الاتجاه العام للمقالات وموقفها من المملكة، بلغ عدد المقالات التي كان اتجاهها نحو المملكة إيجابياً 378 مقالاً بنسبة 36.4%، جاء منها 26.5% في الفترة الأولى، و73.5% في الفترة الثانية، أما المقالات التي كان اتجاهها العام نحو المملكة سلبياً فعددها 471 مقالاً شكلت نسبة مقدارها 45.3% من مجموع مقالات الصحف اللبنانية المدروسة، ونُشر منها 22.3% في الفترة الأولى، بينما نشر 77.7% في الفترة الثانية، أما المقالات المحايدة فنشرت الصحف المدروسة 190 مقالا نسبتها 18.3%.

واحتلت المرجعيات السياسية الصدارة بين كل المرجعيات التي انطلقت منها المقالات، وفيما يتعلق بالمقالات الافتتاحية ذات الاتجاه الإيجابي بلغت نسبتها 35%، والتي كان اتجاهها نحو المملكة سلبياً بلغت نسبتها 40%.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق