الرأيكتاب أنحاء

إعلام ذو حدين

قد يكون الهدف من الاعلام بشكل عام تجاري بحت أو  يكون الهدف منه تقديم مادة دينيه قيمة او رياضيه ، سياسية او ثقافية ، ولكن هناك اعلام غير ذلك ألا و هو الاعلام الموجه القائم على الضغينه و الحقد و الكراهيه.

الاعلام  الموجه المشوه  داء صعب الاستداء منه لمن ركب موجه و اخذ به ،  و في ظل تعدد وسائل التواصل الاجتماعية اصبحت هذه السلعه تجد لها مجرى و مسلك تسلكه و تستهدف جميع فئات المجتعمات في جميع بلدان العالم  و من المؤكد أن المملكة ليست بمنأى عن تلك الحروب الإعلامية المشوهة والمضللة، فالمملكة بوزنها السياسي وثقلها الاقتصادي تثير أحقاد بعض ضعاف النفوس في محاولة منهم للتقليل من دورها الريادي وتقصير هامتها، ولا يحتاج الأمر لكثير من الذكاء، فنظرة سريعة على بعض الفضائيات التي تجوب سماء الكرة الأرضية يمكن من خلالها استشفاف ذلك بسهولة، فهي تعج بالكثير من الآلات الإعلامية التي تضع نصب عينيها زرع بذور الفتن والضغينة، راسمة للمملكة صورة وانطباعا يكاد ينافي الحقيقة شكلا وموضوعا ، و على سبيل الذكر لا الحصر نجد قضية مطالبة اسقاط الولاية و تصوير المرأة  السعودية بأنها مضطهده و منزوعة الحقوق و جعلها في اسوأ حِله لتقديمها لكافة انحاء العالم انها تُعامل برجعية و جهل من خلال  نهجهم لهذه المادة الاعلامية القذرة  و التي يقوم على تجييشها وسائل اعلامه غربية سقطت اقنعتها مؤخراً.

لكن و مع كل هذه الحملات الشرسه التي تتعرض لها المملكة نجد اعلامنا واقف مكتوف الايدي لا يحرك ساكنا!! أين دور اعلامنا في صد هذه الحملات التي تهدف لبث و زرع الفرقه و الفتنه في مجتمعنا ؟! ،،، نعم الشعب السعودي يتسم باللحمه الوطنيه و لا يعيرها اي اهتمام و لكن لابد من تسجيل موقف قوي و كابح من اعلامنا يدحر هذه الاقلام و العدسات الموجهه ،،، حمانا الله و حفظنا من كيد الكائدين .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق