ثقافة وفنون

صور | شاهد لمن ذهبت جوائز الـ “أوسكار” هذا العام.. 2 منها لفيلم سوري وممثل مسلم

(أنحاء) – متابعات :-

أقيمت في مدينة لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية الليلة الماضية، الحفل الـ89 لجائزة أكاديمية فنون وعلوم السينما الأمريكية “أوسكار”، حيث حصد فيلم “مون لايت” جائزة أفضل فيلم، فيما حصد الفيلم السوري “الخوذ البيضاء” جائزة أفضل فيلم وثائقي قصير.

فاز فيلم “مون لايت” بجائزة أفضل فيلم، بعدما أُعلن بالخطأ فوز الفيلم الغنائي “لا لا لاند”؛ حيث اعتلى فريق عمل “لا لا لاند” المسرح لإلقاء كلمات قبول الجائزة، وفجأة قاطعهم أحد المنتجين ليخبرهم أنه تم إعلان فوز فيلمهم بالخطأ وأن الجائزة ذهبت لفيلم “مون لايت”.

وحصد الفيلم السوري “الخوذ البيضاء” بجائزة “أوسكار” أفضل فيلم وثائقي قصير. ويقدم الفيلم لمحة موجزة عن متطوعي الدفاع المدني السوري وحياتهم اليومية في انتشال قتلى قصف النظام السوري وإسعاف المصابين.

وذهبت جائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي إلى الفيلم الإيراني “ذا سيلزمان”، والذي لم يحضر مخرجه اعتراضاً على قرار ترامب بحظر سفر المواطنين من إيران إلى أمريكا، وهو فيلم درامي عن الشرف والثأر في الزواج الحديث.

بينما فاز فيلم “زوتوبيا” بجائزة “أوسكار” أفضل فيلم رسوم متحركة، والفيلم حقق إيرادات تجاوزت مليار دولار بعد عرضه بأنحاء العالم.

فاز الممثل “كيسي أفليك” بجائزة “أوسكار” أفضل ممثل عن فيلم “مانشستر باي ذا سي”، وهي أول جائزة أوسكار يحصدها الممثل الأمريكي البالغ من العمر 41 عاماً.

كما فازت الممثلة الأمريكية “إيما ستون” بأوسكار أفضل ممثلة، عن دورها في فيلم “لا لا لاند”، الذي حصد أيضاً جوائز أفضل تصميم إنتاج، وأفضل تصوير سينمائي.

وحصد الممثل الأمريكي “ماهر شالا علي” على أول أوسكار أفضل ممثل مساعد، لدوره في فيلم “مون لايت”، وهذه أول جائزة أوسكار في حياته، كما أصبح أول ممثل مسلم يحصل على الجائزة في تاريخ الأوسكار.

فيما فازت “فيولا ديفيز” بجائزة “أوسكار” أفضل ممثلة مساعدة، عن دورها في فيلم الدراما العائلية الإفريقي – الأمريكي “فنسيس”، وحصدت ديفيز البالغة من العمر (51) عاماً عن هذا الدور أيضاً جائزة جولدن جلوب وجائزة نقابة ممثلي السينما والعديد من جوائز النقاد.

وخطف المخرج “داميان تشازيل” لقب أوسكار أفضل مخرج عن فيلم “لا لا لاند”، وكان تشازيل (32 عاماً) نال في وقت سابق من العام الجاري جائزتي جولدن جلوب ونقابة ممثلي السينما الأمريكية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق