أنحاء الوطنتقارير خاصةفيديو

الصحة وجمعية السكتات الدماغية في صمت.. البلوي يوقف رحلته لعلاج مرضى الجلطات.. والأطباء يحذرون من الكي

تقرير – د. ناهد باشطح : ــ  (11:30 PM ، 4 Apr 2017)

سناب البلوي أمس

بعد أن ضج تويتر أمس بنشر فيديوهات للبلوي، وضع على حسابه في السناب شات اعتذاره عن السفر إلى الجنوب لمعالجة المرضى.

ومتابعة للضرر الذي يلحقه الكي بمرضى الجلطات، تنشر “أنحاء” اليوم رأي الأطباء الاستشاريين المختصين فيما يتعلق بمعالجة الكي لمرض الجلطة الدماغية.

د خالد النمر : نحن لا نرفض العلاج بالكي وإنما نرفض الممارسة دون ترخيص

هذا وقد أكد استشاري وأستاذ أمراض القلب وقسطرة الشرايين والتصوير النووي والطبقي الدكتور خالد النمر لـ “أنحاء” بأن الأطباء ليسوا ضد ممارسة الكي للعلاج لبعض الجروح ولكنهم ضد الممارسة بدون تصريح رسمي من الجهات المعنية.

وقال عن الكي إنه طب قديم اشتغل به الصينين منذ القدم وهو يعتمد على إثارة الألم مما يرفع من مستوى الأدرينالين وإذا كان هناك التهاب بجرح ورفعت درجة الحرارة فإن البكتيريا تموت ولذلك كان علاجا فعالا في الزمن القديم.

أما بالنسبة لجلطات القلب والدماغ فإن الكي يرفع ضغط الدم وكذلك يزيد من نبضات القلب وفي هذا خطورة على المريض إذ يحس بضيق التنفس وربما تدهورت حلته وهذا ما نشهده في زيارة بعض المرضى لنا بعد ضررهم من المعالجة بالكي.

نحن كأطباء نرى الجانب المظلم من العلاج بالكي وخطورته على صحة المرضى، وإذا كان الذين يعالجون بالكي واثقين من مهارتهم فلماذا لا يلجأون إلى المستشفيات لعلاج المصابين بجلطات القلب والدماغ؟

د. خالد النمر

د. سلطان القحطاني : الوعي أولا لسلامة أفراد المجتمع

كما توجهت “أنحاء” إلى رئيس قسم الأشعة العصبية وجراحة شرايين المخ والأعصاب التداخلية والعلاج بالقسطرة الدماغية في مدينة الملك فهد الطبية بالرياض

د. سلطان القحطاني لمعرفة أثر العلاج بالكي على مرضى جلطات القلب والدماغ.

حيث أشار الدكتور القحطاني إلى أن عمل الأطباء وفق الدلائل العلمية  Evidence based medicine والتي تكون نتاج البحوث العلمية الموثقة وقال “لا يوجد ممارس صحي في المملكة للعلاج بالكي ولا في أي دولة حضارية يكون فيها الطب كما بلدنا متطور والطرق الشعبية والعشوائية التي تمارس من قبل بعض الأشخاص سواء كانت بحسن نية أو لمقاصد تجارية فهي تضر بالمرضى والناس وسمعة البلاد”.

كما أضاف الدكتور القحطاني بأن ضرر المعالجين بالكي يكون أولا بسبب عدم التشخيص الصحيح، على سبيل المثال فإن المعالجين بالكي لا يميزون بين المريض بالصرع أو بمن لديه تشوهات شريانية في الدماغ.

وقد نشرت الصحف قبل عامين حادثة تعرض لها رجل مصاب بتشوهات شريانية في دماغه وحين خضع للحجامة وبسبب سحب الدم تضرر الدماغ وأصيب الشخص بجلطة دماغية.

هذا وقد أكد الدكتور القحطاني بأن على وسائل الإعلام الاهتمام بتوعية المجتمع بأخطار ومسببات الجلطات ودعى الإعلاميين للتواصل مع الأطباء المختصين، فالإعلام والطب شريكان في توعية المجتمع نحو صحة أفضل.

د. سلطان القحطاني

لا شيء يعدل الصحة ، ولا شيء يعوض الإنسان عن صحته، لكن أول أمس “الاثنين” الموافق 3 /4/2017م ، وظّفت استراحة في مدينة جدة كصالة لاستقبال المرضى المصابين بالجلطة الدماغية.

ومجموعة كبيرة من الناس ينتظرون الإذن بالدخول الى ” بندر بن صالح البلوي”  وهناك  “برودكاست ” ارسل الى مجموعات الواتس اب مرفق به فيديو لشخص قام ” البلوي” بكيّه وتماثل للشفاء في نفس اللحظة!!

من جهة اخر قام بعض الأطباء من خلال مجموعات الواتس اب بإعادة نشر البيان الصحفي للجمعية السعودية للسكتة الدماغية والذي يشار فيه إلى عدم ثبوت صحة العلاج بالكي علميًا، وأنه أمر يحتاج إلى دراسة لعدد معين من الحالات، وأن تحسن بعض الحالات لا يعد دليلًا علميًا على نجاح العلاج بالكي.

تحدثت “أنحاء” مع شاهد عيان، أحد المواطنين، الذي اخذ والده الى استراحة البلوي.

واليكم الحكاية

“مأمون الهاشمي” شاب يعمل مساعد صيدلي لمجموعة النهدي وصلته على محموله الرسالة التي تنشرها “أنحاء” هنا وبها فيديو مصور نجاح احد المرضى بسبب كي البلوي له ورغم عدم اقتناع مامون واسرته بهذا النوع من العلاج الا انهم وفي ظل صحة والدهم الذي عانى من اصابته بالجلطة الدماغية منذ سبع سنوات وتحسن بشكل بسيط بفضل ممارسة العلاج الطبيعي الا انه عاجز عن المشي دون عكاز او لمسافات طويلة بالإضافة الى انه لا يستطيع تحريك الجزء الايسر من جسمه.

قام البلوي بارسال رسالة واتس اب للمجموعات به هاتف للتواصل ثم مقاطع عبر برنامج سناب شات للإعلان عن زيارته للمدن التي سوف يقوم باستقبال مرضى السكتة الدماغية خصيصا.

في استراحة بدأ الناس يتجمهرون وهناك شركة أمن من القطاع الخاص تطلب من الذين حضروا شراء كراس متحركة كشرط للدخول الى صالة العلاج وفعل الناس ذلك واشترى معظمهم من الصيدليات المجاورة للاستراحة كراس متحركة لمرضاهم .

للاستراحة بابين امامي للرجال وخلفي للنساء، والمرضى يصطفون رجالا ونساء ليكويهم البلوي بالة اشبه ما تكون مسمار طويل يكوي به باطن القدم ثم اليد ثم ثلاث كيات في الرأس ويختلط صراخ المرضى نساء ورجالا واطفالا !!

هل العلاج مجاني؟

أشار “البلوي” في حديثه لاحدى الصحف الاليكترونية  إلى أنه يرفض أخذ مقابل مالي مقابل الكي، ولا يصرف أي أدوية للمرضى، إلا أنه فقط ينهاهم عن أكل اللحوم الحمراء ومشتقات الألبان وممارسة الجماع فقط لأيام محددة،

لكن مأمون يقول: ان شخصا معه فواتير مالية كان يطلب من كل من يريد العلاج ان يدفع 500 ريال قبل ان يدخل الى صالة العلاج وكان الناس يدفعون ويرمون بالنقود تتطاير في حالة من التدافع للدخول الى صالة العلاج .

ماذا بعد العلاج بالكي؟

سأل مأمون والده عن يده ورجله هل يشعر بهما واجابه والده: لا اشعر بشيء ولم اتحسن مطلقا.

وبعد

اذا كانت وزارة الصحة ترفض ممارسة مهنة العلاج الشعبي دون رخصة رسمية ووفق ضوابط ومعايير تنظيم المهنة فلماذا يعالج “البلوي” الناس ويتقاضى الاجر؟

هل لدى “البلوي “رخصة طبية ؟؟

وكيف يتجرأ بالعلاج بعد اعلان وزارة الصحة إيقاف معالج بالقصيم في يناير هذا العام

الإجابة لدى وزارة الصحة التي لا تألوا جهدا للحفاظ على صحة الناس.

مأمون الهاشمي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق