التكنولوجيا

«عِلم» تستعرض خدمة كاشف وحلول التدريب خلال المعرض الدولي للأمن الصناعي

(أنحاء) – عبدالرحمن المحمادي :-

أنهت «عِلم» مشاركتها في المعرض الدولي للأمن الصناعي الثامن عشر والمنعقد بمركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات خلال الفترة من 21 حتى 23 مايو 2017، يأتي ذلك برعاية ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ورئيس الهيئة العليا للأمن الصناعي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز.

وبهذه المشاركة أكد ماجد بن سعد العريفي – المتحدث الرسمي لشركة «عِلم» أن المعلومة هي الركيزة الأساسية لتوفير الحماية الأمنية للمجتمعات والمنشآت الحيوية، جاء ذلك خلال استعراض خدمة كاشف الأمنية التي تشارك بها «عِلم» في معرض هذا العام، حيث أوضح العريفي إعتزاز الشركة بالشراكة الاستراتيجية مع مركز المعلومات الوطني، التي ساهمت في توفير كافة الاحتياجات من الأنظمة التقنية، ذات الموثوقية العالية، التي تلبي طموحات وتطلعات الجهات الحكومية والخاصة، وذلك من أجل تعزيز الجانب التنموي والأمني في تلك المرحلة التي تتسارع بها وتيرة النمو في كافة المجالات بالمملكة خاصةً التقني منها، موضحاً أن تسخير التقنيات لمصلحة الوطن والمواطن، هي المنهجية الرئيسية التي يتبعها مركز المعلومات الوطني وينتهجها مع شركائه.

وأشار العريفي إلى أن الهدف من المشاركة هو ترسيخ حضور «عِلم» كشركة رائدة في مجال توفير الحلول والخدمات الإلكترونية وتوسيع نطاق انتشار هذه الخدمات التي أصبحت مكوناً هاماً من مكونات الحكومة الإلكترونية تماشياً مع “خطة التحول الوطني 2020″، حيث تمكنت خدمة “كاشف” الإلكترونية المبتكرة، أن ترفع من الحس الأمني لدى الجهات الأمنية المشرفة على المنشآت الحيوية وتوفر إجراء سريع وآمن للتحقق من صحة بيانات المركبة المسجلة، بالإضافة إلى أنها ساهمت في الحد من حالات استخدام الوثائق المزورة للمركبات.

منوهاً إلى أن منصة «عِلم» المشاركة بالمعرض تحمل أحدث الأنظمة وحلول التدريب التي تنتهج الاعتماد على العنصر البشري لتعزز من كفاءة الكوادر الوطنية بشكل احترافي، عبر أنظمة شاملة ومتطورة تناسب احتياجات القطاعات الحكومية والخاصة المختلفة، كما أشار د.الجضعي أن «عِلم» تقوم باتباع وسيلة سهلة ومرنة للحصول على خبراء في مجالات عدة وفي زمن قياسي، سعياً لدعم القطاعات الحكومية والمنشآت في التطوير وفق خطة زمنية محددة.

الجدير بالذكر أن «عِلم» شركة سعودية مملوكة لصندوق الاستثمارات العامة، تديرها كفاءات وطنية متميزة، وحازت على ثقة أهم المؤسسات الحكومية وأكثرها حساسية مثل وزارة الداخلية وقطاعاتها المختلفة، وتعدّ من الشركات التقنية الرائدة التي تربطها علاقات متميزة بمختلف القطاعات الحكومية في المملكة، عبر تقديم عدد من الخدمات والحلول التي تتضمن: الخدمات والمنتجات الإلكترونية، والحلول التدريبية والاستشارية، وحلول تقنية المعلومات، إضافة إلى تقديم الدعم الإداري والمساندة، بمستوى راقي يحقق تطلعات العملاء، مع الإسهام في بناء الخبرات الوطنية، وتوطين تقنية المعلومات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق