الرأيكتاب أنحاء

سلبيات الحج … شكرا خالد الفيصل

رفع السعوديون رؤوسهم بعد نجاح موسم حج هذا العام وتحقيقه أعلى معدلات التنظيم ، وتأهل المنتخب السعودي الأول لكرة القدم لنهائيات كأس العالم في روسيا صيف 2018 ، وثبات رجالنا على الحد الجنوبي للفوز بإحدى الحسنيين ، تتابع المنجز السعودي والمكتسبات على كافة الصعد والأمن والاستقرار تجعل السعودي يرفع راسه شاكرا لله على ما أفأ به من نعم على وطننا السعودي الكبير.

تلقى الأمير خالد الفيصل أمير مكة المكرمة ومستشار خادم الحرمين الشريفين الثناء والإشادة على كافة الصعد بعد نجاح موسم حج هذا العام ، ورد على هذه اللوحات النقية الجميلة بكلمات توازي قيمته وعطاءه، فهل هنا نتوقف عن الحديث المباح في الليال الملاح ؟ أم أن لعزيمة وهمة خالد الفيصل بقية؟ وهو القائل في مرثيته لوالده غفر الله له ” إن كان قصد اعداك تعطيل ممشاك حقك علينا ما نوقف ولا يوم”.

الذي أعرفه ويعرفه كل من عمل مع خالد الفيصل أن النجاح المرحلي لا يعني عنده التوقف على شرفات مدينة الحياة، بل ينطلق نحو دوائر العمل والعطاء بشهية أكبر، سيبدأ فورا التفكير في موسم حج العام المقبل، ولن تمر عليه التقارير مرور الكرام ….. في منطقة عسير عرف الأمير خالد الفيصل أن السياحة استراتيجية اقتصادية يمكن المراهنة عليها، لذا انطلق في هذا الاتجاه من نجاح إلى نجاح حتى غدت أبها على كل لسان داخل البلاد وخارجها بل إنني ومن خلال مناصبي البسيطة الخارجية أجد أن الذين التقي بهم في محافل عربية وعالمية يعرفون أبها كعاصمة للسياحة السعودية قبل أن تكون عاصمة للسياحة العربية 2017 وقد كان خالد الفيصل بعد كل موسم سياحي وبعد حفل التكريم الشهير ” جائزة المفتاحة” التي اكتسبت شهرة واسعة يرحل إلى الاجتماعات الفورية لدراسة السلبيات والأفكار الجديدة ولا يتوقف عند النجاحات مهما كانت ابعادها.

الأن وقد تحقق النجاح الهائل لموسم حج هذا العام ، بفضل الله ثم بفضل أشراف ومتابعة قيادة هذه البلاد ومن ضمنهم خالد الفيصل ستأت التقارير وستبدأ الاجتماعات تأهبا لحج الموسم المقبل سيكون التركيز على “السلبيات” وعلاجها بعد أن تم محاصرة مشكلة الافتراش وملاحقة ومعاقبة ناقلي الحجاج الغير نظاميين، سيكون محور الاجتماعات المقبلة للمستشار الأمين مع هيئة تطوير مكة المكرمة وكل الجهات المعنية التفكير في حلول لمشكلة التنقلات بين المشاعر، فالقطار يشمل نقاط محددة، لكن لا يصل للحرم وأصحاب الدبابات يستغلون الوضع بما يسيئ لسمعة السعودية ، كما أن المسارات المكشوفة بحاجة لحلول تقي ضيوف الرحمن هجير الشمس والامطار والتقلبات الجوية، أما بقية المعايير فقد وصلنا ولله الحمد لأعلى مستوى في إدارة الحشود، وأصبح التنظيم وتوفير الأمن والرعاية الصحية في ذروتها، ويبقى موضوع التنقل بين المشاعر هاجس المسنين والمرضى والمعوقين.

شكرا قيادتنا الرشيدة ، شكرا رجال القطاعات الأمنية ، شكرا للمتطوعين، شكرا للجهات التي نجحت ضمنيا وفعليا ولاعزاء للجهات التي تذر الرماد في العيون، شكرا لأمير الحج خالد الفيصل الذي أجبر المنصفين على التفاعل معه بالثناء في وسائل التواصل الاجتماعي وزادت درجة التفاعل مع قيمته وإنسانيته بعد رسالته الراقية لهم ليعاود المحبون قراءة وتداول رائعته : 

كلٍ يعوّد لاصل جدّه ومرباه ………راعي الشرف يشرف والانذال يهبون

الفْرع من عوده شرابه ومسقاه……..والحنظلة مرّه ولو تشرب مزون

الطّيب كايد والمناعير تقواه…….والهون هيّن تدنع النفس وتهون

ناسٍ على كسب المراجل مضرّاه……وناسٍ على كسب الفشيلة يضرّون

هذا على وضح النقا كل ممشاه……..وهذا الى شافوه ربعه يصدون

لا تأمن الخوّان لو زخرف حكاه……..من خان بك مرّه يبي باكر يخون

وافطن ترى زول الرّجاجيل توّاه………كم واحدٍ يعجبك زوله وهو دون

يا طيّب الشارات من يوم منشاه……..احذر عدوّك لايغدرك على هون

ترى عدوك غايته فيك ومناه……يزرع بصدرك من قنا رمحه طعون

والّلي رضع لبوة عدوّك توقّاه……الجرو ولد اللبوة الّلي تعرفون

للطّير يا لصقّار بالرّيش مغواه ……الجاهل الّلي بأكثر الريش مفتون

للحُر والشبوط ماكر ومجناه …….والفرق بالأفعال لو هُم يطيرون

المقال في صور

أكثر صورة انتشارا

رائعة خالد الفيصل

سلبية التنقلات

معاناة التنقل بين المشاعر

رسالة خالد الفيصل التفاعلية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق